إعادة فتح معبر رفح أمام آلاف الفلسطينيين   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

دفعت المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان واشنطن للضغط على إسرائيل لفتح المعبر

أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم فتح معبر رفح الذي يربط قطاع غزة بمصر، بعد إغلاقه ثلاثة أسابيع احتجز خلالها آلاف الفلسطينيين القادمين إلى غزة عبر مصر.

وأفادت مراسلة الجزيرة في غزة أن عددا من الطواقم الطبية الفلسطينية وصلت إلى المعبر بعد أن سجل عدد من حالات الإجهاض لدى سيدات فلسطينيات إضافة إلى سوء أحوال بعض المرضى. وأضافت أن الحافلات بدأت في نقل المحتجزين إلى مناطق الضفة الغربية والقطاع.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المرافئ والمطارات الإسرائيلية المسؤول عن معبر رفح إن المعبر الذي فتح الساعة التاسعة من صباح اليوم سيبقى مفتوحا اليوم الجمعة حتى السادسة مساء بالتوقيت المحلي لغزة، وأضافت أنه سيعاد فتح المعبر مجددا "سبعة أيام في الأسبوع" وفقا للمواعيد السابقة.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أغلق منذ الثامن عشر من يوليو/ تموز الماضي المعبر أمام 3400 فلسطيني بذريعة أن المقاومة الفلسطينية تقوم بحفر نفق يقود إلى المعبر ومن ثم تفجيره.

استشهاد ناشط
تشكل المستوطنات هدفا للمقاومة الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)
وعلى صعيد المواجهات الميدانية بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي استشهد ناشط من سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي اليوم برصاص الجنود الإسرائيليين حينما كان يحاول مهاجمة مستوطنة (غوش قطيف) جنوب قطاع غزة.

وذكرت مصادر متطابقة في الجانب الإسرائيلي والفلسطيني أن محمد أبو حمد (18 عاما) كان يستعد لمهاجمة مستوطنة غوش قطيف عندما أطلقت عليه النار.

وأكد متحدث عسكري إسرائيلي أن جنودا يحرسون مستوطنة (أتزمونا) المجاورة فتحوا النار قبيل الفجر على فلسطينيين كانا يقتربان من سياج المستوطنة.

وتابع المصدر نفسه أن أحدهم قتل بينما كان يحمل قنبلة وسلمت جثته إلى الفلسطينيين وعثر على قنبلة تزن 40 كلغ قرب الجثة ودمرها خبراء المتفجرات في حين تمكن الناشط الثاني من الفرار.

محادثات سرية
أفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم أن وفدا عسكريا مصريا رفيعا قام في الآونة الأخيرة بزيارة إلى إسرائيل لمناقشة خطة إسرائيل الانسحاب من قطاع غزة.

وقالت مصادر صحفية إن الوفد المصري ضم لواءين، وأكدت أن المحادثات تناولت بشكل خاص سبل التصدي لتهريب الأسلحة عبر أنفاق تصل بين مصر وقطاع غزة قبل الانسحاب الإسرائيلي وبعده.

وهذا الاجتماع هو الأول من ثلاثة اجتماعات تقررت خلال زيارة سرية قام بها في مطلع يوليو/ تموز المسؤول الكبير في وزارة الدفاع الإسرائيلية الجنرال الاحتياطي عاموس جلعاد إلى مصر.

وكان هذا الجنرال وهو مستشار لوزير الدفاع شاؤول موفاز ناقش حينها مع مدير جهاز المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان إمكانية تخلي إسرائيل عن مراقبة المنطقة الحدودية بين مصر وقطاع غزة في حال الانسحاب من القطاع.

وحذر موفاز في نهاية يونيو/ حزيران من أن إسرائيل لن تنسحب من المنطقة المعروفة باسم "ممر فيلادلفيا" دون ضمانات مصرية بعدم حدوث أي عمليات.

وافقت إسرائيل على دوريات فلسطينية مسلحة (رويترز-أرشيف)

دوريات مسلحة
أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أن وزير الدفاع شاؤول موفاز وافق على قيام السلطة الفلسطينية بتسيير دوريات مسلحة للشرطة الفلسطينية في مدن طولكرم ورام الله وأريحا.

وقال متحدث باسم الوزارة إن موفاز قرر السماح لعناصر الشرطة الفلسطينية بحمل السلاح مجددا بشكل تدريجي، على أن تقوم السلطة بتوفير قائمة بأسماء رجال الشرطة الذين سيعملون في تلك الدوريات حيث سيفحصها جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي.

وكان مجلس الوزراء الفلسطيني أقر مؤخرا خطة نشر قوات مسلحة للشرطة للسيطرة على الفوضى وحالة الانفلات الأمني في الأراضي الفلسطينية.

وقد طلبت السلطة الفلسطينية من إسرائيل ألا تعترض عمل تلك القوات. ومن المقرر أن يلتقي مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون لمناقشة هذا الموضوع حسب ما أعلن وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة