سيف الإسلام يحاول تسليم نفسه للجنائية   
الخميس 1432/12/1 هـ - الموافق 27/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)

سيف الإسلام القذافي ما زال طليقا (الجزيرة) 

قال قائد عسكري في الإدراة الليبية الجديدة إن سيف الإسلام القذافي ورئيس المخابرات عبد الله السنوسي الهاربين يحاولان التوصل إلى اتفاق لتسليم نفسيهما إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وكانت المحكمة الجنائية قد أصدرت أوامر رسمية باعتقال الرجلين والعقيد معمر القذافي في يونيو/حزيران لدورهم في القمع الدموي المتعمد لثورة 17 فبراير/شباط في ليبيا. وقال متحدث باسم المحكمة إنه ليس لديه أي معلومات عن أي اتفاق مقترح أو مفاوضات في هذا الشأن.

لكن القائد العسكري في المجلس الانتقالي الوطني الليبي عبد المجيد مليتا، قال إن سيف الإٍسلام والسنوسي يقترحان طريقة لتسليم نفسيهما للمحكمة ويشعران بعدم الأمان من بقائهما حيثما يقيما أو الذهاب لأي مكان.

ويعتقد أن الرجلين فرا إلى الصحراء الليبية الجنوبية بعد سقوط آخر معاقل الموالين للقذافي في بلدتي سرت وبني وليد في أيد الثوار الأسبوع الماضي.

وأشارت مصادر للطوارق في نيامي عاصمة النيجر إلى أنهما حاولا العبور إلى النيجر حيث يختبئ أكثر من ثلاثين شخصية من نظام القذافي.

وقال مليتا إنه وفقا لتقارير استخبارية فإن كلا الرجلين أعادا النظر في وضعهما بعد أن تبين لهما أنهما سيكونان في خطر في النيجر أو الجزائر، وأن النيجر طلبت منهما مبالغ طائلة لإيوائهما.

ومن جانبه قال المتحدث باسم المحكمة الجنائية فادي العبد الله، إنه لا يوجد تأكيد في هذا الشأن الآن وهناك محاولة للاتصال بالمجلس الوطني الانتقالي لمزيد من المعلومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة