"مظاهرة إلكترونية" بمصر احتجاجا على قطع الكهرباء   
الجمعة 25/11/1435 هـ - الموافق 19/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:58 (مكة المكرمة)، 6:58 (غرينتش)

قرر عدد من الشباب المصريين تنظيم مظاهرة إلكترونية من أجل الاحتجاج على الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي, وجاءت هذه المبادرة كحل لتجنب التضييق الممارس من قبل السلطات منذ صدور قانون التظاهر.

وأطلقت الدعوة للمظاهرة قبل شهر، تحت عنوان "المظاهرة الإلكترونية للاحتجاج على انقطاع التيار الكهربائي"، وحدد اليوم الجمعة موعدا لها.

ووفقا لقانون التظاهر الصادر في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، لا يتعين خروج أي مظاهرة إلا بعد الحصول على موافقة أمنية، ولكن المظاهرة الإلكترونية لا تحتاج لهذه الموافقة، وفق ما ذهب إليه صاحب الدعوة، واسمه علاء الجموي، الذي اكتفى بنشر اسمه دون أي تفاصيل أخرى.

وقبيل ساعات من انطلاقها، وصل عدد المنضمين للمشاركة في الفعالية إلى أكثر من 35 ألف شاب، في وقت لقيت فيه الدعوة اعتراضا من البعض.

وانضمت لهذه الدعوة أعداد كبيرة في وقت قياسي، غير أن التحسن الذي شهدته خدمة الكهرباء بعد الأزمة الكبيرة التي حدثت يوم الخميس 4 سبتمبر/أيلول الجاري، دفع البعض إلى التراجع عن المظاهرة، وعبروا عنها بتعليقات رافضة.

وشهدت مصر يوم 4 سبتمبر/أيلول الجاري انقطاعا للكهرباء في أغلب محافظات مصر، ونتج عنه تعطل مرافق حيوية مثل مترو الأنفاق، غير أن الخدمة تحسنت بعد هذا اليوم، وهو ما دفع البعض للدعوة لإعطاء الحكومة الفرصة من أجل الحل.

وتعاني مصر أزمة في انقطاع الكهرباء، كانت أحد أسباب مظاهرات 30 يونيو/حزيران من العام الماضي الرافضة لحكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

واستمرت المشكلة خلال الفترة التي تلت الانقلاب، وبلغت ذروتها يوم الخميس 4 سبتمبر/أيلول الجاري، فيما عرف بـ"الخميس المظلم"، وهو ما دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الخروج في خطاب اعترف فيه بوجود مشكلة في قطاع الكهرباء، بسبب تراكم مشكلات الإهمال في صيانة محطات الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة