نيجيريا تلمّح لإمكانية التفاوض مع بوكو حرام   
الأربعاء 1435/7/16 هـ - الموافق 14/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

ألمحت حكومة نيجيريا الثلاثاء إلى استعدادها للتفاوض مع حركة بوكو حرام التي تحتجز أكثر من مائتي تلميذة بعد اختطافهن قبل شهر من الآن في حادثة أثارت غضباً عالمياً.

وقال وزير المهام الخاصة تنيمو توراكي إن "نافذة التفاوض لا تزال مفتوحة".

وجاء تصريح الوزير بعد يوم من نشر زعيم بوكو حرام أبوبكر شيكاو تسجيلاً مصوراً عرض فيه الإفراج عن الفتيات المختطفات مقابل إطلاق سراح معتقلين من الحركة في سجون نيجيريا.

ويقول مسؤولون كبار إن الحكومة تعكف على دراسة خيارات عدة، ولم تُبدِ التزاماً بالدخول في تفاوض، في حين امتنع الوزير توراكي عن التعليق بشأن محادثات محتملة تتعلق بعملية الاختطاف نفسها.

لكن توراكي أشار إلى لجنة للعفو العام يتولى رئاستها كانت قد أُنشئت العام الماضي بقرار من الرئيس غودلاك جوناثان للتفاوض مع حركة بوكو حرام.

وانقضى التفويض الممنوح للجنة ومدته ستة أشهر، دون الانخراط في أي محادثات مباشرة مع بوكو حرام واقتصر تفاوضها معها عبر وكلاء.

وحلت مكان لجنة العفو العام منذ ذلك الحين لجنة تسيير كُلِّفت بعقد مباحثات مع الحركة، حسبما ذكر مسؤولون.

وجاء إبداء الحكومة النيجيرية استعدادها للتفاوض متزامناً مع إيفاد الولايات المتحدة قائد قواتها في أفريقيا إلى نيجيريا لإجراء مباحثات مع السلطات هناك من أجل إنقاذ التلميذات المختطفات.

وكانت جماعة بوكو حرام قد اختطفت 276 تلميذة من مدرسة ثانوية في قرية شيبوك بولاية بورنو يوم 14 أبريل/نيسان الماضي.

ولم يتبق في قبضة الجماعة إلا 223 تلميذة عقب فرار 53 منهن مطلع مايو/أيار الجاري.

خبراء دوليون
وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن الجنرال ديفد رودريغيز موجود في نيجيريا "لمناقشة المساعدة الأميركية في عمليات البحث وكذلك كل أوجه التعاون" بين القوات الأميركية والنيجيرية.

وستتناول محادثات رودريغيز خصوصاً تحديد اتفاق للسماح للولايات المتحدة بأن تتقاسم مع نيجيريا المعلومات التي ستحصل عليها بفضل طائرات التجسس ومصادر أخرى.

ويأتي الإعلان عن زيارة قائد القوات الأميركية في أفريقيا إلى أبوجا بعد أقل من يوم من إعلان بدء طائرات مراقبة أميركية في التحليق فوق شمال نيجيريا للمساعدة في البحث عن المخطوفات.

وإلى جانب الفريق الأميركي، كان فريق من خبراء فرنسيين قد وصل نيجيريا للمساعدة في الجهود المبذولة لتحرير المخطوفات.

وسيعمل هؤلاء على جمع معلومات من السكان وتحليل صور الأقمار الصناعية، لينضموا بذلك إلى خبراء بريطانيين أيضا. كما عرضت إسرائيل الأحد المساعدة في العثور على التلميذات المخطوفات.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم إن خبراء أمنيين إسرائيليين سيصلون خلال أيام إلى نيجيريا للمساعدة في العمليات الجارية للعثور على التلميذات المحتجزات وتحريرهن, وللتصدي لجماعة بوكو حرام.

وكان الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان استبعد عقد صفقة لإطلاق سراح السجناء عقب اجتماع مع قادة الأمن في العاصمة أبوجا.

وطلب جوناثان في رسالة موجهة إلى مجلس الشيوخ النيجيري (البرلمان) تمديد حالة الطوارئ السارية منذ عام في شمال نيجيريا الذي تنشط فيه بقوة جماعة بوكو حرام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة