دعوة أوباما للبقاء في العراق   
السبت 1432/10/20 هـ - الموافق 17/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)

عراقيون يطالبون بخروج الاحتلال الأميركي في مظاهرة بساحة التحرير في بغداد (أرشيف-الفرنسية)

نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا كتبه النائبان الجمهوريان جون ماكين وليندسي غراهام والديمقراطي جوزيف ليبرمان أجمعوا فيه على خطورة الانسحاب من العراق.

وقال الكتّاب إنهم يأملون عدم صحة خبر بقاء ثلاثة آلاف جندي أميركي في العراق بعد الانسحاب، ويبررون هذا الأمل بأن من شأن هذا النهج تجاهل توصيات القادة العسكريين، وتهديد الاستقرار الهش في العراق وتعريض جميع المكاسب التي حققتها أميركا بشق الأنفس للخطر بلا داع، وهي مكاسب كلفت الأميركيين دما ومالا.

أصحاب نظرية إبقاء عدد أكبر من الجنود بعد هذا العام يرون في ثلاثة آلاف جندي عددا غير كاف
وأضاف الكتّاب أنهم سافروا كثيرا إلى العراق، واجتمعوا مع القادة في بغداد والمسؤولين المحليين في جميع أنحاء البلاد، كما التقوا قادة عسكريين أميركيين ودبلوماسيين، وما سمعوه دائما هو أن الأمن والاستقرار في العراق يتطلب استمرار الوجود العسكري الأميركي بعد نهاية هذا العام، عند انتهاء الاتفاق الأمني ​​الحالي مع العراق. كما سمعوا أيضا أنه بالنظر إلى المهام الأساسية بعد نهاية عام 2011 التي تنفذها القوة الباقية، فإن العدد المطلوب من الجنود يجب أن يتراوح بين عشرة آلاف و25 ألف جندي، ولكن أحدا لم يقترح أن ثلاثة آلاف سيكون عددا كافيا.

وشرح الكتّاب مبرراتهم فقالوا إن هذه المخاوف وضعت أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ في فبراير/شباط الماضي من قبل كبار القادة المدنيين والعسكريين الأميركيين في بغداد، مثل السفير جيمس جيفري والجنرال لويد أوستن.

وكما جاء في الشرح، هناك فجوات كبيرة في قدرة قوات الأمن العراقية التي لا يمكن أن تكون جاهزة قبل نهاية هذا العام، بما في ذلك جمع المعلومات الاستخبارية وتحليلها، وعمليات مكافحة الإرهاب، والتدريب والصيانة، وحماية المجال الجوي العراقي. وخلصوا إلى نتيجة مفادها إما بقاء بعض القوات الأميركية لمساعدة العراقيين على سد هذه الثغرات، أو انسحابها ولكن على حساب أمن كل من العراق وأميركا.

كما تطرق الكتّاب إلى ما يبدو لهم أخطر مهمة لاستقرار العراق، فقالوا إن الوضع في الشمال هو ما يثير القلق، حيث يشتد التوتر بين العرب والأكراد. ففي مناسبات عدة، كان آخرها في فبراير الماضي، كاد التوتر يتحول إلى عنف، إلا أن القوات الأميركية منعت نزاعا قد يشعل حربا أهلية جديدة. ولتجنب هذه النتيجة المروعة، فإنه من الضروري الاحتفاظ بوجود عسكري أميركي في هذه الأراضي المتنازع عليها بعد عام 2011، ومن المؤكد أن هذه المهمة لن تكون ممكنة بثلاثة آلاف جندي فقط.

تدهور الوضع بالعراق يمكن أن يُنظر إليه من الخارج على أنه هزيمة كبيرة للولايات المتحدة وتراجع أمام أكبر عدوين لها وهما القاعدة وإيران
كما عارض الكتّاب تصريحات بعض الداعين إلى تخفيض الوجود الأميركي لدواع ضريبية، حيث قالوا إنه لا فرق في الميزانية بين ثلاثة آلاف جندي أو عدد أكبر من ذلك، لكن الفرق سيكون بين عراق ديمقراطي ومستقر وموال لأميركا وعراق غارق في الفوضى ويمكن أن يكلف الأميركيين الكثير، وعندها يمكن أن يُنظر إلى الأمر من الخارج على أنه هزيمة كبيرة للولايات المتحدة وتراجع أمام أكبر عدوين لها وهما القاعدة وإيران.

وختم الكتّاب مقالهم بالطلب من الرئيس باراك أوباما أن يصغي مرة أخرى إلى نصيحة القادة العسكريين وغيرهم من ذوي الخبرة في العراق وعدم الاستماع إلى المقترحات المطالبة بقوات أصغر هناك، لأن ذلك يجر مخاطر على السياسة الخارجية لأميركا وأمنها القومي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة