مستقبل التقنية في العام 2015   
الجمعة 1436/2/12 هـ - الموافق 5/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)

مع اقتراب انتهاء هذا العام تبدأ شركات أبحاث السوق بنشر تقاريرها وتوقعاتها عن مستقبل التقنية خلال العام المقبل، وفي تقريرها جاءت توقعات شركة أبحاث السوق الأميركية "آي دي سي" لتؤكد بمجملها على استمرار النمو الذي شهدته التقنيات المختلفة هذا العام، مع نمو ضعيف أو مخيب للآمال لتقنيات أخرى.

فقد توقعت الشركة نمو الإنفاق على تقنيات الاتصالات والمعلومات بمعدل 3.8% خلال العام 2015 ليصل إلى ما يقارب 3.8 تريليونات دولار، وسيكون معظم ذلك النمو موجها نحو التقنيات المحمولة والحوسبة السحابية وتقنيات تحليل البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء.

ويرجح التقرير سيطرة تقنيات الاتصالا اللاسلكية على 13% من الإنفاق على هذا القطاع، أي بمعدل 536 مليار دولار، لتكون هذه التقنيات هي الأسرع نموا في مجال الاتصالات العام المقبل.

ومع الإقبال المُستمر على أجهزة أندرويد وآبل الذكية، يتوقع التقرير أن تقود الهواتف اللوحية (فابلت) هذا القطاع في ظل تباطؤ نمو مبيعات الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية مُقارنةً مع السنوات الأخيرة، ليصل الإنفاق على هذه الأجهزة إلى 484 مليار دولار.

وتوقعت الشركة أن تنمو مبيعات الهواتف اللوحية بمعدل 60%، في حين ستكون مبيعات الأجهزة القابلة للارتداء مُخيبة للآمال -وفقا للتقرير- لتتراوح بحدود أربعين إلى خمسين مليون وحدة فقط خلال العام 2015.

يرى تقرير آي دي سي أن الحوسبة السحابية والتعامل مع البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء وحماية الخصوصية والطباعة الثلاثية الأبعاد هي أبرز المجالات التي ستشهد نموا في العام 2015

الحوسبة السحابية
وبما أن تقنيات الحوسبة السحابية قد شهدت في الأعوام الماضية ازدهارا كبيرا قادته شركات كبرى على غرار غوغل وآمازون ومايكروسوفت فقد توقعت الشركة استمرار نمو هذ القطاع التقني خلال العام المقبل بحيث يصل الإنفاق على كافة تقنيات الحوسبة السحابية إلى 118 مليار دولار منها سبعون مليارا سيتم إنفاقها على أنظمة الحوسبة السحابية الموجهة للمستخدمين العاديين.

كما يتوقع التقرير أن يشهد العام القادم تعاونا في سوق الحوسبة السحابية بين بعض الشركات العملاقة، حيث يرجح فرانك غينس -المحلل ونائب رئيس آي دي سي- احتمال تعاون فيسبوك مع مايكروسوفت، و"آي بي إم" وآمازون مع "إتش بي" في هذا المجال.

ومع التركيز المُستمر على تطوير وسائل جديدة لتحليل البيانات، يتوقع التقرير ازدياد الإنفاق على العتاد الصلب والبرمجيات والخدمات الموجهة للتعامل مع "البيانات الضخمة" ليصل إلى 125 مليار دولار، على أن يتضاعف الاهتمام بتطوير أنظمة مُخصصة لتحليل الوسائط المُتعددة بمقدار ثلاث مرات على الأقل.

وتتوقع الشركة نمو الإنفاق على تقنيات "إنترنت الأشياء" بمعدل 14%، مُتجاوزاً بذلك عتبة 1.7 ترليون دولار، على أن يصل إلى ثلاثة ترليونات دولار بحلول العام 2020، ويتوقع "غينس" أن تنشئ بعض شركات التقنية الكبرى -على غرار سيسكو و"آي بي إم" وإنتل- شركات تابعة لها هدفها تقديم حلول في مجال إنترنت الأشياء، كما رجح نمو الإنفاق الحكومي على "إنترنت الأشياء" بمعدل 25% بحلول العام 2018.

ومع الاهتمام المُتزايد بتقنيات حماية الخصوصية، تتوقع "آي دي سي" ارتفاع مُعدل استخدام الأجهزة المحمولة المُعتمدة على أنظمة التحقق من هوية المُستخدم عبر معلوماته الحيوية ليصل إلى 15% عام 2015، مع تأكيدها على ازدياد الرغبة بالاعتماد على تقنيات تشفير البيانات أثناء الاتصال بشبكة الإنترنت.

ويتوقع التقرير رواجا أكبر لتقنيات الطباعة الثُلاثية الأبعاد خلال العام 2015، مع ازدياد الإنفاق عليها بمعدل 27% ليصل إلى 3.4 مليارات دولار. كما رجح تصاعد تأثير الشركات الصينية بحيث تسيطر أجهزتها على ثلث مبيعات الهواتف الذكية، وارتفاع نسبة الصينيين المُعتمدين على الإنترنت لأغراض التجارة الإلكترونية، مُشكلين ما يُقارب 43% من مجموع المتسوقين عبر الإنترنت عالميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة