سي.آي.أي تبدأ استدعاء موظفيها الضروريين   
الأربعاء 1434/12/5 هـ - الموافق 9/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)
جون برينان: إبقاء موظفينا على هذه المستويات المحدودة سيكون أمرا خطيرا  (الأوروبية-أرشيف)

أعلن مدير وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية (سي آي أي) جون برينان أن الوكالة ستبدأ اليوم الأربعاء باستدعاء موظفيها الضروريين رغم استمرار شلل الميزانية في الولايات المتحدة، وذلك عقب تأكيدات الرئيس باراك أوباما تضرر سمعة بلاده جراء غلق مؤسساتها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن برينان قوله في بيان نشر الثلاثاء إن الموظفين المدعوين للعودة إلى أعمالهم هم أولئك الذين تعتبر أعمالهم ضرورية "لجمع المعلومات الاستخباراتية الخارجية وتحليل المصادر والعمل السري والتجسس المضاد".

وقال برينان "إن إبقاء موظفينا على هذه المستويات المحدودة مثل الأسبوع الماضي سيكون خطرا على سلامة الحياة البشرية وحماية الملكية"، في حين أوضح من خلال البيان ذاته أن التعليمات المعطاة إلى المسؤولين "لا تضمن التمكن من دفع رواتب موظفي الوكالة خلال فترة الأزمة".

ولم يشر في البيان إلى عدد الموظفين الذين سيطلب منهم استئناف العمل، لكن رؤساء الأقسام بصدد إعداد لوائح بالأشخاص الذين ستتم دعوتهم للعودة إلى أعمالهم.

وقد وضع شلل الحكومة الفدرالية الأميركية الناجم عن خلاف على الميزانية في الكونغرس بين الديمقراطيين والجمهوريين الذي يدخل اليوم الأربعاء يومه التاسع، مئات آلاف الموظفين في إجازة غير مدفوعة، في حين تم تسريح جزء منهم من العمل من دون راتب بعد فشل الكونغرس في التصويت على ميزانية السنة المالية 2014 التي تبدأ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت السبت أنها ستبدأ قريبا باستدعاء معظم موظفيها الذين توقفوا عن العمل في إجازة غير مدفوعة.

من جهته اعتبر أوباما أمس الثلاثاء أن الغلق الجزئي لمؤسسات الحكومة الأميركية ومخاطر إعلان عجزها عن سداد ديونها بسبب الخلافات بين الكونغرس والإدارة الأميركية ألحق ضررا كبيرا بموقف الولايات المتحدة على الصعيد الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة