سترو يدعو من قبرص لاستئناف محادثات توحيد الجزيرة   
الأربعاء 1426/12/25 هـ - الموافق 25/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)

سترو دافع عن لقائه مع طلعت ودعا لاستئناف مفاوضات توحيد الجزيرة (الفرنسية)

دافع وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن سياسات بلاده تجاه النزاع بين شطري جزيرة قبرص، قائلا إن بلاده لا تنحاز لأي طرف في النزاع.

ولم يمنع هذا الموقف الذي أعلنه سترو بعد لقائه مع زعيم القبارصة الأتراك محمد علي طلعت في الشطر الشمالي من الجزيرة من مدح اقتراح تركيا بشأن استئناف مباحثات توحيد قبرص بحلول يونيو/ حزيران.

وقال وزير الخارجية البريطاني في مؤتمر صحفي عقده بالمنطقة العازلة التي تسيطر عليها الأمم المتحدة وتفصل بين منطقتي القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين إن "المبادرة التركية تستحق أن تؤخذ على محمل الجد"، مشيرا إلى أن الموقف الحالي سيئ بالنسبة لقبرص وسيئ بالنسبة لمنطقة شرق البحر المتوسط وسيئ بالنسبة للاتحاد الأوروبي".

احتجاجات يونانية
وكان رئيس القبارصة اليونانيين تاسوس بابادوبولس رفض لقاء سترو متهما إياه بإهانة شعبه بزيارة رئيس القبارصة الأتراك في مكتبه الواقع في الشطر الشمالي من الجزيرة في إطار مسعاه لإحياء مقترح الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة.

"
القبارصة اليونانيون اعتبروا موقف بريطانيا من النزاع في الجزيرة بأنه أسوأ من إنفلونزا الطيور
"
كما تظاهر مئات القبارصة اليونانيين أمام مقر البعثة الدبلوماسية البريطانية، معتبرين أن السياسة البريطانية تجاه قبرص "أسوأ من إنفلونزا الطيور".

ولكن سترو الذي وصل بعد ظهر الثلاثاء إلى قبرص التقى نظيره في قبرص اليونانية جورج ياكوفو. وسترو هو أول وزير خارجية بريطاني يزور الجزيرة منذ عشر سنوات.

وبعد قبرص سيتوجه سترو إلى تركيا واليونان لدرس الملف القبرصي، ومن المقرر أن يلتقي في أثينا رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرامنليس ونظيره اليوناني بيتروس موليفياتيس.

واقترحت الأمم المتحدة عام 2004 خطة لإعادة توحيد قبرص وطرحت الخطة في استفتاء على شطري الجزيرة فوافق عليها القبارصة الأتراك فيما رفضها القبارصة اليونانيون ما حال دون تطبيقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة