ألمانيا تعتقل مواطنا ليبيا للاشتباه بصلته بالقاعدة   
الثلاثاء 29/7/1422 هـ - الموافق 16/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور مشتبه بهم في الهجمات على أميركا
أعلنت النيابة العامة في ميونخ جنوبي ألمانيا أنها وضعت المواطن الليبي الأسعد بن هني قيد الإقامة الجبرية في انتظار تسليمه للاشتباه في أنه يقيم علاقات مع تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وقد ألقت الشرطة الألمانية القبض على الأسعد البالغ من العمر 32 سنة في ميونخ الأسبوع الماضي بناء على طلب من السلطات الإيطالية في إطار التحقيقات الجارية بشأن شبكات بن لادن.

واشتبهت السلطات الإيطالية في أن المواطن الليبي ينتمي إلى "منظمة إجرامية" وأنه قام بتزوير وثائق وإدخال أجانب بطريقة غير قانونية إلى الأراضي الإيطالية. وقد رفض الأسعد هذه الاتهامات لكنه وافق على تسليمه حسبما أفادت النيابة التي لم توضح إلى أي جهة.

وكان الرجل يخضع منذ فترة لمراقبة الشرطة الألمانية كما أوضح مصدر قريب من التحقيق في ميونخ. وقالت وزارة الداخلية والعدل وولاية بافاريا الإقليمية إنه كان معروفا لدى السلطات الألمانية منذ اعتقال خمسة أشخاص من أصل عربي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي, أربعة منهم في فرانكفورت للاشتباه في أنهم كانوا يعدون لاعتداء على سوق عيد الميلاد في ستراسبورغ.

من جهة أخرى أفاد مصدر في الشرطة الفرنسية أن الإسلامي الجزائري ناصر حماني الذي صدر في حقه قرار قضائي بمنعه من دخول الأراضي الفرنسية بعد أن أنهى عقوبة بالسجن قد أبعد إلى الجزائر على متن طائرة.

وكان مجلس الدولة -أعلى سلطة قضائية إدارية في فرنسا- الذي عكف الأحد على دراسة وضع الإسلامي الجزائري, أعلن الاثنين أنه وافق على اقتياد ناصر حماني إلى الجزائر.

وكان تم اعتقال ناصر حماني بتهمة الانتماء إلى (الجماعة الإسلامية المسلحة) في الجزائر في منطقة ليون سنة 1995 بعد اكتشاف عبوة ناسفة على سكة القطار السريع الرابط بين ليون وباريس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة