نفي التخطيط لهجوم إرهابي بالنرويج   
الثلاثاء 20/12/1432 هـ - الموافق 15/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)

 صحيفة "يولاند بوستن" تعرضت لمحاولات اعتداء عدة بعد نشر الصور المسيئة (الجزيرة - أرشيف)

أعلن ثلاثة متهمين بالضلوع في التخطيط لهجوم على صحيفة "يولاند بوستن" الدانماركية التي نشرت عام 2005 رسوما كاريكاتيرية مسيئة للرسول الكريم اليوم بأوسلو براءتهم من التهم الموجهة إليهم.

وقد نفى المتهمون الثلاثة في أولى جلسات الاستماع، وهم مواطن نرويجي من أصل إيغوري وعراقي من أصل كردي وأوزبكي ويعيشون بالنرويج، التهم الموجهة إليهم بـ"التخطيط لشن هجوم إرهابي" و"امتلاك مواد تستعمل في صنع متفجرات" مؤكدين أن لا علاقة لهم بتنظيم القاعدة.

وحسب الادعاء فقد خطط المتهمون الثلاثة في بداية الأمر للاعتداء على الصحيفة الدانماركية التي أثار نشرها صور الرسول الكريم زوبعة من الغضب والاستنكار في أنحاء العالم الإسلامي.

لكنهم غيّروا في ما بعد من خطتهم موجهين اهتمامهم لاغتيال الرسام صاحب الكاريكاتير كيرت ويسترغارد الذي صوّر النبي محمد عليه السلام وهو يرتدي عمامة في شكل قنبلة على وشك الانفجار.

نشر الصور المسيئة أثار موجة غضب عارمة في أنحاء العالم الإسلامي (الجزيرة-أرشيف)
وقد أورد جهاز المخابرات النرويجي أن المدعى عليه داود، وهو -حسب قول الجهاز- العقل المدبر لمخطط الهجوم، كانت له صلات بتنظيم القاعدة حيث تلقى دروسا في كيفية صنع وتركيب المتفجرات في أحد المخيمات بباكستان في الفترة ما بين نوفمبر/تشرين الثاني 2008 ويوليو/تموز 2010.

وقد صرح المدعي العام في القضية جير إيفانجر بأنه "عثر في بيت المتهم على أشرطة وتسجيلات تدعو إلى الجهاد من بينها تسجيل لأيمن الظواهري وعلى وثائق وكتيبات خاصة بطرق صنع وتركيب الأسلحة والمتفجرات".

لكن داود نفى أية علاقة له بالتنظيم، وأكد على لسان محاميه أنه لم يزر في أي وقت من الأوقات باكستان منذ قدومه إلى النرويج عام 1999.

يذكر أن المتهمين الثلاثة تم توقيفهم في يوليو/تموز 2010 بعد الاشتباه فيهم حين اقتنوا مركبات كيماوية يمكن أن تستعمل في صنع متفجرات.

ويواجه الثلاثة تهما قد تصل عقوبتها إلى 20 سنة نافذة كما يرتقب أن تستمر محاكمتهم حتى ديسمبر/كانون الأول 2011 مع إمكانية صدور حكم نهائي بداية العام المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة