مسرحية ليلة الشك الجزائرية تختتم أولى عروضها بباريس   
الأحد 1424/10/28 هـ - الموافق 21/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المسرحية تختتم أولى عروضها اليوم قبل أن تنتقل إلى الجزائر (أرشيف)

تختتم مساء اليوم الأحد أولى عروض مسرحية "ليلة الشك" للكاتب الجزائري أرزقي مطرف على مسرح المركز الثقافي في ضاحية لا كورنيف في باريس قبل معاودة عرضها يوم 28 يناير/كانون الثاني المقبل في المكان ذاته قبل انتقالها إلى الجزائر.

ومن المقرر أن تنتقل المسرحية -وهي من إخراج أحمد خودي- بعد عطلة أعياد الميلاد ورأس السنة إلى منطقة سيرجي بونتواز لتقديمها على مسرح "أبوستروف" في أربعة عروض.

وشارك في المسرحية فنانون فرنسيون إلى جانب محمد بوعلاق وريم تقوشت اللذين جاءا من الجزائر خصيصا.

وتعكس المسرحية طريقة الحياة في الجزائر كما تتناول معاناة الجزائريين في رحلة بحث طويلة عن الحرية من منظور الكاتب الذي يعيش في ما وصفه بالمنفى الباريسي.

يشار إلى أن هذه المسرحية لا تدخل في إطار الأنشطة الثقافية التي نظمت بمناسبة عام الجزائر في فرنسا وإنما على هامشها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة