المقاومة تسيطر على آخر معاقل الحوثيين بعدن   
الاثنين 1436/10/4 هـ - الموافق 20/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)

قالت مصادر يمنية إن 17 من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قتلوا بمواجهات عنيفة مع المقاومة الشعبية بحي التواهي في عدن، وسط تقدم للمقاومة وسيطرتها على معظم الحي الذي يُعد آخر معاقل الحوثيين بالمدينة، بينما تستمر المقاومة أيضا بملاحقة الحوثيين في تعز ومناطق أخرى.

وذكرت المصادر للجزيرة أن عناصر المقاومة الشعبية سيطرت على مباني الإذاعة والتلفزيون والأمن السياسي في التواهي، كما سيطرت على مواقع تابعة لوزارة الدفاع منها القاعدة البحرية وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة في عدن بعد مواجهات مع الحوثيين.

من جهته، قال الناطق باسم مجلس قيادة المقاومة الشعبية علي الأحمدي -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن مقاتلي المقاومة "نجحوا في السيطرة على معظم حي التواهي ومنشآته الحيوية" مضيفا أن المقاومة استعادت قصر 22 مايو الرئاسي مقر قيادة المنطقة العسكرية الرابعة للقاعدة البحرية.

كما أكد الأحمدي أن "عملية تمشيط واسعة" تجري للقضاء على آخر جيوب الحوثيين المقاوِمة "وحلفائهم". وقالت مصادر عسكرية موالية لهادي إن المعارك بهذا الحي أسفرت عن سقوط 28 قتيلا وعشرات الجرحى خلال 24 ساعة، معظمهم من الحوثيين.

من جهة أخرى، ارتفع عدد قتلى قصف مليشيا الحوثي لأحياء سكنية في "دار سعد" شمال مدينة عدن إلى نحو سبعين مدنيا، كما جرح 170 آخرون بالقصف الصاروخ العشوائي.

وعلى صعيد متصل، عاد العشرات من أهالي عدن إلى ديارهم بعد أن استعادت المقاومة السيطرة على مساحات واسعة من المحافظة، حيث وجد الأهالي الذين هُجروا قبل أربعة أشهر خرابا ودمارا حلّ بمنازلهم وممتلكاتهم جراء قصف الحوثيين وقوات المخلوع.

خسائر للحوثيين 
وفي تعز، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 28 وإصابة أكثر من مئة من الحوثيين وقوات صالح، خلال مواجهات متفرقة مع المقاومة الشعبية، كما أسفرت المواجهات أيضا عن مقتل اثنين من المقاومة وإصابة 32.

وقالت المقاومة الشعبية إنها سيطرت على حي الزنوج ومكتب المالية والبريد، واستعادت السيطرة مجددا على مقر حزب المؤتمر الشعبي العام التابع للمخلوع، كما أحرزت المقاومة تقدما بجبهة الإخوة.

وفي مقابلة مع الجزيرة، قال المتحدث باسم المجلس العسكري في تعز العميد الركن سمير الحاج إن المقاومة تقدمت في حي الجمهوري، مضيفا أن تقدمها بمنطقة صبر بلغ "شجرة الجبل" التي كان الحوثيون يقصفون منها كل المحافظة.

وأكد الحاج وجود تنسيق بين كتائب المقاومة بكل من عدن وتعز، ففي تعز تمنع المقاومة وصول أي إمدادات للحوثيين من عدن، كما تمنع المقاومة في عدن أي تقدم من عدن إلى هناك. في حين توقع الحاج أن تحسم المقاومة المعركة لصالحها في تعز قبل أي مدينة أخرى.

video

جبهات مفتوحة
وفي مأرب، أفاد مراسل الجزيرة أن نحو عشرة من مليشيا الحوثي وقوات المخلوع قـُتلوا، وأصيب ثلاثة من أفراد المقاومة الشعبية, في اشتباكات وقصف لطائرات التحالف لمحافظة مأرب شرق اليمن.

كما أعلنت المقاومة الشعبية سيطرتها على ثلاثة مواقع إستراتيجية لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع في مأرب شرقي اليمن.

وفي لحج بمحافظة لحج (شمال عدن) وقع هجوم على مواقع للحوثيين بالقرب من قاعدة العند قُتل فيه سبعة من المقاومة وأصيب أكثر من أربعين، كما قالت مصادر محلية إن المقاومة مدعومة بوحدات من الجيش سيطرت على مثلث العند في لحج.

وأوضحت المصادر أن المقاومة استولت على ثلاث دبابات ومدفع هاون ومخزن ذخائر، مشيرة إلى سقوط قتلى وجرحى من مليشيات الحوثي وقوات المخلوع خلال الاشتباكات، وثلاثة قتلى من المقاومة الشعبية.

من جهته، قال مراسل الجزيرة إن المقاومة سيطرت على جبل الزيتون الإستراتيجي الذي يربط بين مثلث العند وسيلة بله.

أما في محافظة أبين (شرق عدن) فقد قتل خمسة من عناصر المقاومة وأصيب 15 في هجوم على حاجز للحوثيين، دون أن يتضح حجم خسائر الحوثيين، وفق ما ذكره مراسل الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة