صحيفة أميركية: العراق يشتري أسلحة بمليارات الدولارات   
الثلاثاء 18/8/1429 هـ - الموافق 19/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:16 (مكة المكرمة)، 17:16 (غرينتش)
دبابة أبرامز الأميركية (رويترز-أرشيف)
ذكرت يو أس أيه توداي أن مخاوف الجنرال موهان الفريجي، كبير مستشاري وزير الدفاع العراقي، تهدد بتقويض صفقة أسلحة أميركية للعراق قيمتها أكثر من 2.16 مليار دولار عندما قال "أخشى أن جنودي لن يتمكنوا من العمل وراء هذه الدبابات"، أثناء تفقده للدبابة رقم واحد في أميركا، حيث وضع يده على إحداها وقال "إنها ساخنة جدا". الأمر الذي أزعج اللواء تشارلز لكي.
 
وقالت الصحيفة إن اللواء لكي هو أكبر بائع دبابات مستعملة في أميركا والمسؤول عن المبيعات العسكرية الخارجية للعراق، ومهمته تسهيل البيع.
 
وكان رد اللواء لكي على الجنرال موهان "يمكنك بثلاثمائة دولار فقط الحصول على محول للحرارة".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن العراق أصبح واحدا من أكبر زبائن أميركا في مبيعات الأسلحة. فمنذ يناير/كانون الثاني 2007 أنفق العراق 3.1 مليارات دولار على الأسلحة الأميركية. وأضافت أنه من المحتمل أن يزيد هذا المبلغ عندما يستخدم العراق موارده الهائلة المدخرة من أموال النفط لتطوير جيشه إلى قوة قادرة على الدفاع عن حدوده ضد الجيران المعادين.
 
وخلال الشهرين الماضيين فقط أبلغ البنتاغون الكونغرس بصفقة محتملة من مبيعات أسلحة إضافية للعراق بقيمة 8.7 مليارات دولار، من المروحيات الهجومية الخفيفة إلى سيارات الإسعاف المدرعة ونظارات الميدان.
 
وقالت الصحيفة إن وزارة الدفاع العراقية تهدف لتطوير أسطول دباباتها المؤلف من دبابات سوفياتية مستهلكة من السبعينيات.
 
وهي بصدد شراء 140 دبابة من أحدث الدبابات في الترسانة الأميركية بما بين أربعة وخمسة ملايين دولار للدبابة الواحدة، بالإضافة ما قيمته مئات الملايين من الدولارات من معدات الإسناد المصاحبة للدبابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة