الرياض تطالب القوات الأميركية بمراقبة الحدود العراقية   
الأربعاء 1424/7/1 هـ - الموافق 27/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجبير: القوات الأميركية فشلت في بسط سيطرتها على النقاط الحدودية مع السعودية (الفرنسية)
في انتقاد علني نادر بين الدولتين الحليفتين منذ أمد بعيد، دعت السعودية القوات الأميركية التي تحتل العراق لمضاعفة جهودها في مراقبة الحدود بين العراق والمملكة، في حين تصر إدارة الرئيس جورج بوش على أن الرياض تستطيع فعل المزيد في الحرب ضد ما يسمى بالإرهاب في المنطقة.

وأعرب عادل الجبير مستشار ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز عن قلق بلاده من هذه المسألة مؤكدا أنها ترغب في اتخاذ إجراءات، لكنه أضاف أنه لا تتوفر أدلة عن تسلل سعوديين إلى العراق ولم تتلق أي دليل على ذلك من الحكومة الأميركية.

وأكد أن حرس الحدود السعوديين يقومون بدوريات على طول الحدود مع العراق بينما فشلت القوات الأميركية في السيطرة على المراكز الحدودية التي تخلى عنها الجنود العراقيون مع بدء الحرب في مارس/ آذار الماضي.

وكشف المسؤول السعودي النقاب عن أن المملكة عرضت إرسال فريق أمني خاص إلى العراق لمساعدة القوات الأميركية على التعرف على أي سعودي محتمل يعيش في المنفى ويكون قد قدم من دول أخرى مثل إيران أو عن طريق بعض المنافذ في الصحراء الحدودية التي تفصل بين البلدين الجارين.

وفي واشنطن تعاملت الإدارة الأميركية بحذر مع تعليقات الجبير، وقالت المتحدثة باسم الخارجية جولي ريسايد إن العلاقة بين البلدين تتميز بأنها متينة وجيدة في التعاون في مجال محاربة الإرهاب، وأضافت أنه لا يزال هنالك المزيد لعمله وتوجد قناة للحوار عبر اللجنة المشتركة لتبادل المعلومات في ما يتعلق بقضايا الإرهاب.

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركية ريتشارد أرميتاج ومسؤولون آخرون قالوا الأسبوع الماضي إن السعودية واحدة من ثلاث دول مجاورة هي إيران وسوريا لم تمنع المقاتلين العرب المتطوعين من التسلل إلى العراق.

وقال أرميتاج في مقابلة مع الجزيرة إنه في موقع لا يستطيع أن يؤكد أن حكومات هذه الدول مسؤولة بطريقة أو أخرى، "ولكن في الحد الأدنى أستطيع أن أقول إن هؤلاء المقاتلين لم تتخذ إجراءات" لمنعهم من عمليات التسلل.

ومن شأن تبادل الاتهامات هذه أن تعكر صفو الأنباء الإيجابية التي تم التوصل إليها قبل أيام قليلة عندما سمحت السعودية للمحققين الأميركيين بالمشاركة في مجموعة عمل مشتركة بهدف مكافحة تمويل الجماعات الإسلامية في المملكة.

السعودية اعتقلت العشرات من المسلحين منذ تفجيرات الرياض (رويترز)
ويأتي هذا التحرك عقب تزايد حدة الاتهامات الموجهة للسلطات السعودية من داخل الولايات المتحدة بأنها لم تتخذ الإجراءات الكافية للتصدي للإرهاب. يذكر أن 15 من بين منفذي هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 البالغ عددهم 19 رجلا كانوا سعوديين.

واعتقلت سلطات الأمن السعودية العشرات من المسلحين بينما لقي عدة أشخاص مصرعهم في تبادل لإطلاق نار مع قوات الأمن منذ التفجيرات التي وقعت في الرياض في مايو/ أيار الماضي والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 30 شخصا.

وأمس أعلنت الداخلية السعودية عن اكتشاف مخابئ تضم كميات كبيرة من القنابل والأسلحة والمتفجرات بعد تبادل لإطلاق نار جرى يومي 11 و12 أغسطس/ آب الجاري بين قوات الأمن ومسلحين في أحد أحياء العاصمة الرياض واعتقال عدد من المشتبه فيهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة