اتهام بيونغ يانغ بتشغيل مواقع نووية   
الثلاثاء 1432/1/9 هـ - الموافق 14/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:20 (مكة المكرمة)، 11:20 (غرينتش)
صورة بالأقمار الصناعية لما قيل إنها مواقع جديدة في مجمع يونغبيون (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت تقارير إعلامية في كوريا الجنوبية الجارة الشمالية بتشغيل مواقع نووية سرية لتخصيب اليورانيوم لأغراض عسكرية، في الوقت الذي أدانت فيه روسيا تصرفات بيونغ يانغ ودعتها للعودة إلى المفاوضات السداسية.
 
فقد نقلت صحيفة "تشوصان آلبو" الصادرة في سول في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن مسؤول في الاستخبارات قوله إن كوريا الشمالية تقوم سرا بتخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه في صنع أسلحة نووية في ثلاثة مواقع أو أربعة لم يتم الكشف عنها.

ووفقا لما ذكره المسؤول الكوري الجنوبي -الذي لم تحدد الصحيفة هويته- فإن "منشأة تخصيب اليورانيوم في يونغبيون التي كشف عنها الشماليون للخبير النووي الأميركي سيغفرايد هيكر ليست من المواقع الثلاثة أو الأربعة السرية التي تأكدت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من وجودها".
 
سول: لا تعليق
بيد أن المتحدث باسم الحكومة الكورية الجنوبية رفض التعليق على هذه الأنباء التي تأتي بالتزامن مع توتر الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية، على خلفية القصف المدفعي الشمالي لجزيرة جنوبية الشهر الماضي الذي أسفر عن مقتل عدة أشخاص بينهم جنود.
 
عملية تدمير كوريا الشمالية لبرج التبريد في أحد مفاعلاتها في يونغبيون قبل عامين   (الفرنسية-أرشيف)
يشار إلى أن الخبير الأميركي هيكر كان قد اطلع في زيارة لكوريا الشمالية على منشأة جديدة لتخصيب اليورانيوم تضم ألف جهاز طرد مركزي.
 
ورجح مسؤولون دوليون أن تكون هذه المنشأة مصدرا ثانيا للمادة الانشطارية اللازمة للأسلحة النووية، يضاف إلى برنامج كوريا الشمالية الخاص بإنتاج البلوتونيوم في مجمع يونغبيون الذي تم تجميده بموجب اتفاق دولي لنزع السلاح مقابل ضمانات أمنية وسياسية واقتصادية.
 
وكان هيكر -الذي قام بجولة في موقع يونغبيون في نوفمبر/تشرين الثاني- قد طالب العالم بأن يتنبه للمخاطر المحتملة لبرنامج تخصيب اليورانيوم في كوريا الشمالية، لكنه استدرك قائلا إنه من المحتمل أن يكون هناك دافع آخر وراء البرنامج لا علاقة له بالحصول على المادة الانشطارية لأهداف عسكرية.
 
الموقف الروسي
وفي موسكو أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين نظيره الكوري الشمالي باك وي شون -الذي يقوم حاليا بزيارة لروسيا- أن بلاده قلقة من المعلومات حول بناء بيونغ يانغ مفاعلا جديدا لتخصيب اليورانيوم وطالبها باحترام قرارات مجلس الأمن.
 
وشدد على أهمية استئناف المحادثات السداسية حول البرنامج النووي الكوري الشمالي التي تضم -إلى جانب روسيا وكوريا الشمالية- كلا من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة والصين.
 
كما أوضح بيان صادر عن الخارجية الروسية أن لافروف جدد موقف بلاده الذي يدين قصف أراضي كوريا الجنوبية، وأعرب عن قلقه من تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، ودعا جميع الأطراف إلى الالتزام بضبط النفس وحل المسائل العالقة بالطرق الدبلوماسية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة