تصاعد القصف بعد يوم دام بسوريا   
الثلاثاء 1433/10/25 هـ - الموافق 11/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:31 (مكة المكرمة)، 9:31 (غرينتش)

كثف الجيش السوري النظامي القصف المروحي وباستخدام طائرات الميغ على عدة مناطق بمحافظة إدلب وبريف دمشق بعد ساعات فقط من إعلان الكتائب المسلحة التابعة للثورة السورية بمدينة حلب وريفها عن تشكيل "المجلس العسكري الثوري لمحافظة حلب"، وبعد يوم دام ناهزت فيه حصيلة القتلى المدنيين فيه 128 قتيلا بحسب الهيئة العامة للثورة السورية.

وذكرت شبكة شام الإخبارية أن مروحيات الجيش النظامي قصفت بالصواريخ مدينة سلقين بإدلب تزامنا مع اشتباكات بين الجيش السوري الحر وجيش النظام جرت على مداخل المدينة.

كما أفادت الشبكة أن جيش النظام قصف بطائرات الميغ مزارع مدينة رنكوس بريف دمشق.

وذكرت شبكة شام أن الجيش النظامي قصف أيضا بالمدفعية أحياء في جنوبي العاصمة والتضامن والحجر الأسود ومخيميْ اليرموك وفلسطين.

وقد طال قصف الجيش النظامي بلدة النعيمة في درعا واقتحم بلدة النجيح بعدد كبير من الدبابات والسيارات العسكرية بعد القصف المدفعي على المدينة.

واستخدم الجيش الطائرات في قصف مدينة البوكمال وعدة أحياء بدير الزور، في حين قصف مدينتي الرستن وتلبيسة في حمص بالمدفعية.

وقال المرصد السوري إن خمسة مدنيين على الأقل -بينهم امرأة وناشط- قتلوا في غارات جوية استهدفت أحياء المرجة والصاخور وهنانو وطريق الباب والشيخ خضر في حلب.

وكانت وكالة يونايتد برس إنترناشونال نقلت عن مصدر رسمي لم تسمه قوله إن القوات المسلحة "طهّرت" ثكنة هنانو ومقر كتيبة حفظ النظام والمؤسسات المحيطة بها في حلب. وأوضح أن القوات المسلحة السورية قضت على العشرات من المسلحين في المنطقة المذكورة.

كما أظهر تسجيلان مصوران بثا في موقع يوتيوب الاثنين 20 جنديا سوريا معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي بعدما أعدموا على ما يبدو في مدينة حلب.

وظهر القتلى في التسجيلين جاثين بالزي العسكري على ركبهم في صف طويل على أرض الشارع ورؤوسهم الدامية على الرصيف.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أربعة أشخاص في حلب أبلغوه بالحادث الذي وقع الجمعة أو السبت الماضي.

وأضاف في اتصال هاتفي أن الجنود من حي مساكن هنانو في حلب لكنهم قتلوا في حي السبع بحرات.

ويظهر في التسجيلين بعض مقاتلي المعارضة المسلحة واقفين حول القتلى وفي أيديهم بنادق
آلية ويصفونهم بأنهم "كلاب الأسد".

وبخصوص "المجلس العسكري الثوري لمحافظة حلب" الذي أعلن عن تشكيله، فقد أكد العقيد عبد الجبار عكيدي قائد المجلس العسكري لحلب وريفها في مقابلة مع قناة الجزيرة أن المجلس يهدف إلى الدفاع عن الشعب السوري إزاء ما وصفه بـ"النظام الغاشم".

وقالت الكتائب المسلحة التابعة للثورة السورية في مدينة حلب إن المجلس المعلن يضم جميع التشكيلات والألوية والكتائب المسلحة في المحافظة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة