البرادعي: كوريا الشمالية أكبر تهديد للعالم   
الثلاثاء 1424/6/29 هـ - الموافق 26/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
محمد البرادعي (رويترز)

اعتبر مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن كوريا الشمالية تمثل أكبر تهديد للعالم.

ووصف البرادعي السلوك الذي تستخدمه بيونغ يانغ فيما يتعلق بأزمتها النووية مع واشنطن والوكالة بأنه ابتزاز نووي للحصول على تنازلات.

ورغم خطورة الاتهام فقد قال البرادعي إنه لم يتضح بعد إذا ما كان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل يمتلك قنبلة نووية. وعاود البرادعي ليقوي الاتهام بقوله "إننا نعلم أن البلد (كوريا الشمالية) يمتلك بلوتونيوم يصلح للاستخدام في إنتاج الأسلحة. وعليه فيمكن لكوريا الشمالية إنتاج قنابل نووية خلال أشهر".

وتزامنت تصريحات البرادعي مع وصول الوفود المشاركة في المحادثات السداسية بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي إلى العاصمة الصينية بكين. ومن المقرر أن تبدأ المحادثات اليوم الأربعاء.

وتعود الأزمة الحالية بين بيونغ يونغ وواشنطن إلى أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما اتهمت الولايات المتحدة كوريا الشمالية بانتهاك الاتفاق الثنائي المبرم عام 1994 ببدء برنامج سري يعتمد على اليورانيوم المخصب.

وبعد أشهر من الجهود الدبلوماسية التي قادتها الصين, يأمل المفاوضون من كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة بأن تقتنع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي.

لكن بيونغ يانغ تشترط للموافقة على ذلك الحصول من واشنطن على معاهدة عدم اعتداء وتطبيع العلاقات الدبلوماسية معها مع وعد منها بعدم إعاقة تجارتها الدولية. ويرى الكثيرون أن كوريا الشمالية لن توافق على التخلي عن أسلحتها النووية التي تعد الورقة الوحيدة في يدها, إلا إذا ضمنت لها الولايات المتحدة أمنها على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة