مواجهة غير متوقعة بين سيارتين ذاتيتي القيادة   
الاثنين 13/9/1436 هـ - الموافق 29/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

تعود الحادثة إلى 23 من يونيو/حزيران الجاري عندما شاءت الأقدار أن تلتقي على أحد تقاطعات مدينة بالو ألتو بولاية كاليفورنيا سيارتان ذاتيتا القيادة، الأولى تعود لشركة دلفي للسيارات والثانية من إنتاج شركة غوغل، وإثر تلك المواجهة قالت دلفي إن سيارة غوغل "قطعت" الطريق على سيارتها، قبل أن تبدل روايتها لاحقا بصورة مفاجئة.

فبعد يومين على تلك الواقعة، قال مسؤول في دلفي لوكالة رويترز إن السيارة ذاتية القيادة لغوغل قطعت الطريق على سيارتهم ذاتية القيادة حين كانت الأخيرة تستعد للانتقال إلى حارة أخرى في الطريق في بالو التو، دون حدوث أي تصادم، وكان المسؤول يركب في سيارة دلفي ذاتية القيادة.

وأضاف أنه لتفادي سيارة غوغل اتخذت سيارة شركته "الإجراءات المناسبة وفقا للبرمجيات الخاصة بها". وأوضح أن أجهزة الاستشعار الخاصة بالسيارة ذاتية القيادة أحست بوجود سيارة غوغل فأوقفت حركة الانتقال للحارة الأخرى، وانتظرت حتى تنهي سيارة غوغل مناورتها ثم أكملت ما بدأت فيه وانتقلت للحارة المستهدفة.

لكن متحدثة باسم دلفي ذكرت، بعد مرور 24 ساعة على تلك التصريحات، أن سيارة دلفي رصدت تحرك سيارة غوغل إلى الحارة التي كانت تنوي الانتقال إليها. وقالت إن سيارة دلفي اكتشفت أن "الحارة لم تعد مفتوحة أمامها" ولذلك أوقفت الانتقال إليها. وأضافت أن حارة كاملة من الطريق كانت تفصل بين السيارتين ذاتيتي القيادة.

وقالت المتحدثة باسم دلفي "خلال زيارة حديثة مع رويترز وصف خبير دلفي تفاعلا فعليا نشهده طوال الوقت خلال قيادة السيارات في عالمنا الحقيقي. وفي هذه الحالة كانت مناورة معتادة للانتقال من حارة إلى أخرى" مضيفة أنه لم تقطع أي سيارة طريق الأخرى، كما لم تقتربا من بعضهما البعض مؤكدة أن السيارتين ذاتيتي القيادة فعلتا تماما ما يفترض أن تقوما به.

ورفضت غوغل التعليق في بادئ الأمر، ثم أصدرت بيانا مقتضبا قالت فيه إن السيارتين ذاتيتي القيادة فعلتا ما يجب القيام به في سيناريو القيادة اليومي المعتاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة