نسف خط أنابيب لنقل الغاز باليمن   
السبت 8/5/1433 هـ - الموافق 31/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 5:43 (مكة المكرمة)، 2:43 (غرينتش)
استهداف أنابيب النفط والغاز يشكل تحديا بارزا أمام الحكومة اليمنية (الجزيرة)

 

 

توقف إنتاج الغاز في منشأة بلحاف باليمن بعد نسف خط أنابيب ينقل الغاز إليها، ويأتي الهجوم في أعقاب غارة جوية نفذتها طائرة أميركية بدون طيار في محافظة شبوة جنوبي اليمن الجمعة، وخلفت خمسة قتلى يشتبه في انتمائهم لـتنظيم القاعدة.

وقال موظف في الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال لرويترز -طلب عدم نشر اسمه- "وقع الانفجار على بعد 28 كيلومترا إلى الشمال من محطة بلحاف لتصدير الغاز المسال، والإنتاج توقف".

ويربط أنبوب الغاز وطوله 320 كلم بين محافظة مأرب وميناء بلحاف، ويمر في محافظة شبوة حيث ينشط تنظيم القاعدة.

وقالت رسالة نصية يعتقد أنها من جماعة أنصار الشريعة المتصلة بتنظيم القاعدة أرسلت إلى الصحفيين، إن الجماعة هي التي نفذت الهجوم.

وذكرت الرسالة النصية أن مقاتليها نسفوا خط الأنابيب انتقاما من الهجوم الذي قامت به "أميركا الصليبية".

وافتتحت منشأة بلحاف لتصدير الغاز المسال بتكلفة 4.5 مليارات دولار عام 2009 وكانت أكبر مشروع صناعي ينفذ في اليمن.

تنظيم القاعدة عزز سيطرته على مناطق جنوب اليمن خلال احتجاجات العام الماضي (الأوروبية-أرشيف)

غارة وقتلى
وقال مسؤولون محليون إن خمسة على الأقل ممن يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة قتلوا أمس الجمعة في هجوم شنته طائرة أميركية بدون طيار على سيارة كانوا يستقلونها في محافظة شبوة بجنوبي اليمن.

وأوضح مسؤول محلي أن الطائرة حولت السيارة إلى كتلة من اللهب فقتل كل من فيها، وأضاف أن أحد المارة قتل وأصيب خمسة بجروح، في حين صرح مسؤول في مستشفى عزان بشبوة بأن ستة مدنيين كانوا يستقلون سيارة تسير في الاتجاه المعاكس للسيارة المستهدفة أصيبوا بجروح لكن أحدهم توفي لاحقا.

وفي رسالة نصية أرسلت في وقت سابق، قالت جماعة أنصار الشريعة إن اثنين من عناصرها قتلا في الهجوم الذي شنته طائرة بلا طيار، كما أصيب أربعة من المارة.

وفي حادث منفصل، قال مسؤول محلي إن مقاتلين يشتبه في أنهم ينتمون للقاعدة قتلوا بالرصاص رجلين في مدينة عدن جنوبي البلاد أمس الجمعة.

وأضاف أن الضحيتين ينتميان إلى قبيلة معارضة لمسلحي جماعة "أنصار الشريعة" المحسوبة على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وأفاد مراسل الجزيرة نت ياسر حسن بأن القتيلين أحدهما مرافق شخصي للقيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح وعضو مجلس الشورى اليمني محمد حسين عشال، والآخر قريب له.

وعزز تنظيم القاعدة سيطرته على مناطق في جنوب اليمن خلال احتجاجات العام الماضي ضد الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي تنحى عن الحكم في فبراير/شباط الماضي.

وردت الولايات المتحدة بشن حملة هجمات باستخدام طائرات بدون طيار على مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

وفي وقت سابق الشهر الجاري، أسفرت هجمات أميركية بطائرات بدون طيار عن مقتل ما لا يقل عن 25 مقاتلا مرتبطين بتنظيم القاعدة بينهم أحد القادة، وأسفرت غارة شنها سلاح الجو اليمني عن مقتل20، في أكبر ضربات جوية منذ تولي الرئيس الجديد عبد ربه منصور هادي السلطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة