الإخوان: الغضب يخرج عن السيطرة   
الخميس 8/10/1434 هـ - الموافق 15/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:59 (مكة المكرمة)، 15:59 (غرينتش)
مقر محافظة الجيزة قرب القاهرة من بين مقار حكومية استهدفها غاضبون (رويترز)


حذرت جماعة الإخوان المسلمين المصرية أمس الخميس من أن الغضب الشعبي بصدد الخروج عن السيطرة بعد قتل مئات المعتصمين بميداني رابعة العدوية والنهضة, وأكدت مجددا أن الحل السياسي يجب أن يكون على أساس استعادة الشرعية الدستورية.

وقال المتحدث باسم الجماعة جهاد الحداد في مقابلة مع رويترز بالسكايب إن اثنين من قادة الجماعة أصيبا بالرصاص, مضيفا أن الجماعة وحلفاءها تلقوا ضربة قوية من الأجهزة الأمنية بعد اعتقال وإصابة عدد من القياديين ووضع آخرين على قوائم الملاحقة.

وأضاف الحداد أن الجماعة وحلفاءها (في التحالف الوطني لدعم الشرعية) فقدوا القدرة على التنسيق المركزي, مما يجعل السيطرة على غضب الشارع صعبة.

وكان المتحدث باسم الإخوان المسلمين يشير إلى الهجمات التي تعرضت لها مقار أمنية وحكومية وكنائس في عدد من المحافظات أمس واليوم احتجاجا على قتل المئات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

ونقلت رويترز عن الحداد قوله إن العنف يعني أن الغضب خرج عن السيطرة. وكان مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد قد قال إن ما يقرب من ألفين من مؤيدي مرسي اعتقلوا أثناء وبعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وترددت أمس أنباء عن اعتقال القياديين في حزب الحرية والعدالة -المنبثق من جماعة الإخوان
-محمد البلتاجي وعصام العريان, بيد أن وزير الداخلية محمد إبراهيم نفى في مؤتمر صحفي مساء أمس اعتقال الرجلين.

والبلتاجي والعريان وكذلك المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع صدرت في حقهم مذكرات اعتقال بتهم مختلفة بينها التحريض على القتل.

الاحتجاجات
ويعتزم تحالف دعم الشرعية -الذي يضم الإخوان وأحزابا وقوى وطنية مختلفة- تنظيم مظاهرات حاشدة غدا الجمعة في كل أنحاء البلاد احتجاجا على قتل المعتصمين, وتعبيرا عن إصراره على إنهاء ما يصفه بالانقلاب العسكري.

أحمد عارف أكد التزام مؤيدي مرسي بالسلمية (الجزيرة)

وتأتي المظاهرات المرتقبة غدا بعد احتجاجات نظمت اليوم في عدد من المحافظات بينها الإسكندرية.

وكان المتحدث باسم الإخوان المسلمين جهاد حداد قد قال مساء أمس على صفحته الرئيسية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بالإنجليزية إن تحالف دعم الشرعية سيظل دائما متمسكا بالسلمية ونبذ العنف.

وأضاف أن التحالف سيمضي في الاحتجاج حتى إسقاط ما سماه الانقلاب العسكري.

كما أكد المتحدث الآخر باسم جماعة الإخوان المسلمين أحمد عارف التزام مؤيدي مرسي بالسلمية وعدم الانجرار إلى العنف.

وقال عارف في اتصال مع الجزيرة من ميدان رابعة العدوية قبل اقتحامه من قوات الأمن "سنبقى ملتزمين بسلميتنا، ولن ترهبنا آلة الرصاص والقتل التي يتوخاها الجيش" مضيفا "لدينا قضية عادلة، لن تسقط لا بالدماء، ولا بمرور الوقت. نحن في عصر جديد ذاقت فيه الشعوب طعم الحرية".

وفي وقت سابق أمس, حذر القيادي بحزب الحرية والعدالة محمد البلتاجي من أن وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي يدفع مصر إلى حرب أهلية، داعيا الشعب المصري إلى النزول إلى الميادين للإعلان عن إنهاء الحكم العسكري. كما حث البلتاجي المجتمع الدولي على التحرك لوقف "المجازر" في مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة