نازحون عراقيون يشكون الحر وندرة الماء بمخيم الخازر   
الاثنين 3/9/1435 هـ - الموافق 30/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

يعيش العراقيون الفارون من مناطق القتال في الموصل وتكريت وغيرها أوضاعا صعبة في مخيمات النازحين، ويحل عليهم رمضان هذا العام بعيدا عما ألفوه في السنوات السابقة. 

ويواجه سكان مخيم الخازر شرق مدينة الموصل -الذي يضم أكثر من 1500 نازح- على الخصوص شحّا في الماء والغذاء، إضافة إلى معاناتهم من ارتفاع درجات الحرارة.

ويشكو النازحون -الذين فروا إلى الخازر بعد سيطرة المسلحين على مدينتهم- أيضا من عدم قدرتهم على الخروج إلى مناطق الأسواق، حيث قالت إحدى النازحات إنهم يعيشون فقط على المساعدات.

وقد اضطرت آلاف العائلات من محافظات الأنبار وصلاح الدين وغيرها إلى النزوح إلى مناطق آمنة، منها إقليم كردستان العراق.

ويعيش العراق مواجهات بين القوات الحكومية المدعومة بمليشيات ومتطوعين من جهة، وبين مسحلين من العشائر ومعهم عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي أعلن الخلافة الإسلامية واتخذ لنفسه اسما جديدا هو "الدولة الإسلامية".

يشار إلى أن ذلك جاء بعد سيطرة التنظيم والمسلحين الآخرين على مناطق واسعة في شمالي وغربي العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة