إيران تصر على استئناف أنشطتها النووية رغم التهديدات   
الأحد 1426/6/25 هـ - الموافق 31/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)
القرار الإيراني قد يزيد من التصعيد في الملف النووي (الفرنسية)

قالت طهران إنها ستستأنف اعتبارا من يوم غد الاثنين بعض أنشطتها النووية، بعد أن نقض الاتحاد الأوروبي الموعد الذي حدده لتقديم مقترحات تسوية الأزمة الدبلوماسية.
 
ونقلت رويترز عن مسؤول إيراني رفيع في المجال النووي اشترط عدم ذكر اسمه قوله "إن من الطبيعي أن نستأنف بكل تأكيد العمل في معمل أصفهان اعتبارا من يوم غد لأننا لم نتلق الاقتراح الأوروبي".
 
وكانت طهران حددت مهلة للاتحاد الأوروبي تنتهي اليوم لعرض خططها الخاصة بتقديم حوافز سياسية واقتصادية مقابل أن تجمد إلى أجل غير مسمى تخصيب اليورانيوم ومعالجة الوقود النووي والأنشطة ذات الصلة.
 
غير أن الخارجية البريطانية قالت إن الاتحاد الأوروبي ممثلا ببريطانيا وفرنسا وألمانيا، أبلغ إيران بأن مقترحات كاملة ومفصلة ستقدم خلال أسبوع.
 
ووصفت الوزارة تهديدات طهران باستئناف تخصيب اليورانيوم بأنها "غير مجدية وضارة" وستهدد سير المفاوضات وقالت "إذا أصر الإيرانيون فسنجري كخطوة أولى مشاورات عاجلة مع شركائنا في مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
 
اليورانيوم المخصب يستخدم في صناعة أسلحة عندما يكون عالي التخصيب (الفرنسية) 
ويتوقع أن يعرض الثلاثي الأوروبي على إيران بعض الحوافز الاقتصادية والسياسية مقابل تعليق إلى أجل غير مسمى لعمليات تخصيب اليورانيوم، وإعادة معالجة الوقود النووي والأنشطة ذات الصلة.
 
ويشتبه الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في أن إيران ترغب في استخدام تلك العمليات لصنع أسلحة نووية، وهددا باللجوء لمجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على طهران.
 
وتصر الجمهورية الإسلامية على أن برنامجها سلمي، وأنها تريد فقط طاقة نووية لتوليد الكهرباء.
 
وتقوم المنشأة القريبة من مدينة أصفهان وسط البلاد بمعالجة اليورانيوم الذي يجري تعدينه في صحراء وسط إيران، وتحويله إلى غاز سداسي فلوريد اليورانيوم.
 
ويمكن ضخ هذا الغاز في أجهزة الطرد المركزي لتحويله إلى يورانيوم مخصب، والذي يستخدم في محطات الطاقة النووية وصناعة أسلحة ذرية عندما يكون عالي التخصيب.
 
اعتقال محام
إيران اعتقلت العديد من المشتبه بتعاونهم مع مخابرات أجنبية بشأن ملفها النووي (الفرنسية)
وفي السياق ذاته اعتقل المحامي الإيراني عبد الفتاح سلطاني مساعد شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام، بتهمة كشف معلومات تتعلق بالملف النووي الإيراني.
 
وقال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية جمال كريمي راد، إن سلطاني اعتقل بعد أن كشف تقرير لأجهزة الاستخبارات معلومات تتعلق بالملف النووي.
 
وأوضح أن "جاسوسا نوويا" آخر سبق وأدين وملفه موجود الآن في الاستئناف" لكنه لم يوضح الحكم الصادر بحقه.
 
وأضاف أن شخصين آخرين سيحاكمان كلا على حدة في الثاني والعاشر من أغسطس/ آب المقبل. وكانت إيران أعلنت عام 2004 اعتقال نحو عشرة أشخاص بتهمة التجسس على نشاطاتها النووية لحساب الولايات المتحدة وإسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة