واشنطن ترفض شطب متمردي كولومبيا من لائحة الإرهاب   
الثلاثاء 7/1/1429 هـ - الموافق 15/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)

هوغو شافيز مع الرهينة السابقة كلارا روخاس بعد إفراج المتمردين الكولومبين عنها (الفرنسية)

رفضت الولايات المتحدة دعوة الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز لشطب متمردي القوات المسلحة الثورية وجيش التحرير الوطني الكولومبيتين من لائحة المنظمات الإرهابية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شين ماكورماك بلهجة لا تخلو من السخرية إن واشنطن تعتذر عن قبول نصيحة شافيز، مشيرا إلى أن هاتين الحركتين ستبقيان على لائحة الإرهاب لعدم حدوث أي تغيير في نهجهما يستدعي رفعهما من هذه اللائحة.

وقبل ذلك قال الاتحاد الأوروبي إنه سينظر في دعوة شافيز، في حين رفضت الحكومة الكولومبية هذه الدعوة بشدة، وقالت إن المتمردين شنوا تفجيرات عشوائية ضد المدنيين وجندوا الأطفال للعمل جنودا وقاموا بعمليات خطف واتجار بالمخدرات.

وكان شافيز دعا للاعتراف بمتمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وجيش التحرير الوطني بوصفهم ثوارا وليسوا إرهابيين، مشيرا إلى أن ذلك سيمهد الطريق لإحلال السلام في كولومبيا.

ويسعى شافيز للعب دور أكبر في إنهاء الصراع في كولومبيا بعد نجاح وساطته مع المتمردين الكولومبيين، التي تكللت بالإفراج عن الرهينتين كلارا روخاس المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس في كولومبيا وكونسيلو غونزاليس نائبة البرلمان السابقة، بعد احتجازهما لسنوات في معسكرات سرية بالأحراش الكولومبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة