إيران ستواصل هجماتها على مجاهدي خلق داخل العراق   
الخميس 1422/1/26 هـ - الموافق 19/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ضابط عراقى مع صحفيين
في أحد مواقع القصف (أرشيف)
قالت إيران اليوم الخميس إنها لن توقف غاراتها على قواعد للمعارضة الإيرانية داخل الأراضي العراقية. جاء ذلك وسط تصاعد التوتر بين البلدين في أعقاب هجوم بالصواريخ شنته طهران أمس على قاعدة لمجاهدي خلق، وإعلان العراق أنه أسقط طائرة تجسس إيرانية بدون طيار كانت تحلق فوق أراضيه.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن أحمد كاظمي أحد كبار المسؤولين في حرس الثورة الإيراني "البسدران" قوله إن الهجمات على "قواعد الإرهابيين في العراق" ستتواصل "حتى القضاء عليهم"، وذلك في إشارة إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي تشن حربا مسلحة على النظام الإيراني.

ووصف كاظمي القصف الذي نفذته طهران على العراق أمس بأنه "تحذير للمنظمة حتى توقف عملياتها الإرهابية والتخريبية".

وكان العراق أعلن أمس الأربعاء أن إيران أطلقت "56 صاروخا من نوع سكود" على قواعد حركة المجاهدين في أربع مدن في العراق, مما أدى الى مقتل عراقيتين بحسب بغداد.

ووصفت إيران عملية القصف بأنها "عمليات محدودة ودفاعية" ضد مواقع مجاهدي خلق التي تشن هجمات على أهداف إيرانية انطلاقا من مواقعها في العراق.

وتأتي التصريحات الإيرانية وسط تصاعد حدة التوتر بين البلدين، إذ أعلن العراق اليوم أنه أسقط طائرة تجسس بدون طيار كانت تحلق فوق أراضيه في منطقة مندلي شمال شرق بغداد، في حين شكك متحدث عراقي في رغبة طهران في تطبيع العلاقات بين الجانبين.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن متحدث باسم قوات الدفاع الجوي قوله إن الطائرة الإيرانية أسقطت عصر اليوم عندما كانت تحلق فوق منطقة مندلي بمحافظة ديالَى.

وكان رئيس لجنة العلاقات العربية والدولية في المجلس الوطني العراقي سالم الكبيسي قال قبل هذا الإعلان إن كل الحقائق تؤكد أن إيران تستغل الفرص لإثارة المشاكل مع العراق وعرقلة المساعي المبذولة لفتح صفحة جديدة من العلاقات الطبيعية بين البلدين الجارين.

وأوضح الكبيسي أن العراق لا يمكن أن يكتفي بالتنديد، ولابد أن "يكون لنا موقف آخر إذا ما استمرت طهران في نهجها العدواني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة