بايدن ينتقد بشدة سياسة الإدارة الأميركية الحالية   
الخميس 26/8/1429 هـ - الموافق 28/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:10 (مكة المكرمة)، 19:10 (غرينتش)

بايدن ينتقد بشدة سياسة الإدارة الأميركية الحالية (الفرنسية)

انتقد السيناتور جوزيف بايدن مرشح الحزب الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات الرئاسية المقبلة, بشدة سياسة الإدارة الأميركية الحالية، وشن هجوما على المرشح الجمهوري جون ماكين واعتبره امتدادا لسياسة الرئيس الحالي جورج بوش.

وكان مؤتمر الحزب الديمقراطي الأميركي -المنعقد في دنفر بولاية كولورادو- قد رشح رسميا باراك أوباما لمنصب رئيس الولايات المتحدة، وجوزيف بايدن (65 عاما) لمنصب نائب الرئيس.

وقال بايدن إن التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة تتطلب "أكثر من مجرد جندي جيد" في البيت الأبيض ممتدحا حكمة أوباما كقائد قائلا إنه زعيم حكيم سيقود أميركا في مسار جديد وينتشلها من حرب العراق.

وقال بايدن "الخيار في هذه الانتخابات واضح فالعصر يتطلب أكثر من مجرد جندي مخلص فعصرنا هذا يحتاج إلى قائد حكيم. قائد يملك القدرة على التغيير. التغيير الذي يعلم الجميع أننا في أمس الحاجة إليه وأوباما هو الرجل الذي سيحقق هذا التغيير".

وصرح بايدن صاحب الخبرة السياسية الطويلة الذي يشغل مقعدا في الكونغرس على مدى 35 عاما، جوابا على ترشيح مؤتمر الحزب الديمقراطي له نائبا للرئيس "نعم أنا أقبل اختياركم لي للترشح والعمل مع باراك أوباما الرئيس القادم للولايات المتحدة".

واتهم بايدن سياسة بوش بأنها السبب في تعميق الهوة بين الولايات المتحدة وأصدقائها قائلا "سياسة بوش ماكين الخارجية أوقعتنا في هوة كبيرة مع أصدقاء قلائل مقربين", ملاحظا أن الولايات المتحدة صارت أقل أمنا وأكثر عزلة من أي وقت مضى في تاريخها القريب.

وفي إشارة لغزو العراق قال بايدن "بعد مرور ست سنوات صار على إدارة بوش والحكومة العراقية تحديد موعد لسحب قواتنا من العراق".

ولم يستثن بايدن في انتقاداته ديك تشيني قائلا عنه إنه صديق جيد في الكونغرس منذ ثلاثة عقود لكنه شخص غير مناسب في البيت الأبيض.

وتحدث بايدن عن سياسة الإدارة الحالية في نقاط ساخنة كثيرة في العالم قائلا إن إدارة بوش كانت فاشلة في جورجيا والعراق وباكستان وأفغانستان.

وأعرب أوباما عن اعتزازه بأن عائلة بايدن بأكملها معه في رحلته نحو البيت الأبيض.

هيلاري دعت إلى الوقوف وراء أوباما (الفرنسية-أرشييف)
أوباما وآل كلينتون
كما امتدح أوباما بشدة بيل وهيلاري كلينتون وتعهد  "باستعادة أميركا".

وشهد مؤتمر الحزب الديمقراطي دعما لافتا لأوباما من جانب الرئيس السابق بيل كلينتون حيث وصفه بأنه "جاهز لقيادة أميركا واستعادة الزعامة الأميركية في العالم". كما أثنى كلينتون على حكمة بايدن.

وجاء ذلك بعد ساعات من دعم مماثل قدمته السيناتورة هيلاري كلينتون زوجة كلينتون -التي خسرت سباق الترشح للرئاسة أمام أوباما- حيث قالت إنها صوتت له وتركت لمندوبيها حرية ترشيحه.

وكانت كلينتون قد أعلنت -في كلمة لها أثناء مؤتمر الحزب الثلاثاء- أن باراك أوباما هو "مرشحها" للانتخابات الرئاسية الأميركية داعية الديمقراطيين إلى الاتحاد خلفه.

لكن استطلاعات الرأي تشير إلى أن حوالي 30% من أنصار هيلاري سيصوتون للجمهوري ماكين. ويرى مراقبون أن حملات ماكين المركزة وقدرته على المنافسة وخبراته وسنه عوامل اجتمعت ضد أوباما.

وقد جرى ترشيح بايدن رسميا من خلال اقتراع بالهتاف والتهليل أثناء المؤتمر. ومن المقرر أن يواجه أوباما وبايدن المرشح الرئاسي للحزب الجمهوري ماكين الذي لم يعلن بعد اسم مرشحه لمنصب نائب الرئيس في انتخابات الرئاسة التي ستجرى في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة