منظمتان سعوديتان تنفيان تهما تصمهما بالإرهاب   
السبت 1423/6/9 هـ - الموافق 17/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدنان باشا
أكدت هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية والندوة العالمية للشباب الإسلامي السعوديتان أن أعمالهما رسمية وقانونية وتخضع لمراقبة الحكومة السعودية، ونفتا بشدة أي تورط لهما في الإرهاب. وجاء رد المنظمتين إثر ورود اسميهما في دعوى رفعها أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول ضد ممولين محتملين لتنظيم القاعدة.

ونفى الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية عدنان باشا وجود أي علاقة لهيئته مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أو أي منظمات غير قانونية. وقال إن عمل منظمته "رسمي ومنظم ونعمل بطريقة واضحة وسجلاتنا المالية تتم مراقبتها قبل الصرف وبعده ومن قبل مدققين معترف بهم بالتعاون مع حكومات الدول"

ووصف ورود اسم منظمته في الدعوى المقدمة ضد ممولين محتملين للقاعدة بأنه جزء من سلسلة من الاتهامات بدأت منذ 11 سبتمبر/أيلول الماضي لإنهاك جهود الهيئات الخيرية الإسلامية. وتعمل هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في 95 دولة في أنحاء العالم.

من جانبه أكد مساعد الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي عبد الوهاب نور أن سجلات منظمته تتم مراقبتها من قبل الحكومة السعودية. وأوضح أن الدعوى المرفوعة في الولايات المتحدة تندرج في إطار "حملة منظمة وهجمة شرسة على المنظمات الإسلامية الخيرية وأن الهدف الأساسي هو الإسلام ككل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة