انفجار بمدرسة للمسلمين في هولندا ولا ضحايا   
الثلاثاء 1425/9/27 هـ - الموافق 9/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)
تداعيات اغتيال جوخ مستمرة في هولندا (رويترز)
قالت الشرطة الهولندية إن انفجارا ألحق أضرارا بمدخل مدرسة إسلامية في بلدة إيندهوفن بجنوبي هولندا، في حادثة قد تكون مرتبطة بسلسلة من أعمال العنف استهدفت منشآت إسلامية منذ مقتل المخرج السينمائي ثيو فان جوخ المعادي للمسلمين.
 
وأضافت أنها تحقق لمعرفة سبب الانفجار الذي وقع صباح اليوم دون أن يسفر عن سقوط ضحايا.
 
وقال رئيس بلدية إيندهوفن ألكسندر ساكرز تعليقا على الحادث إن المراقبة المفروضة أصلا على أماكن العبادة الخاصة بالمسلمين ستشدد، دون أن يتمكن من تحديد الجهة المسؤولة عن الانفجار.
 
وكان نائب رئيس الوزراء الهولندي جيريت زالم قال إنه تقررت مراجعة إجراءات الأمن في البلاد بعد مقتل جوخ وتوجيه تهديدات بالقتل لسياسيين مسلمين من بينهم عضوة البرلمان الهولندية الصومالية الأصل إيان هيرسي علي.
 
ورغم ذلك تعرضت مساجد في مدينة روتردام وبلدتي بريدا وهوتسين لهجمات منذ مطلع هذا الأسبوع دون أن تلحق بها أضرارا بالغة، وقد جاءت ردا على مقتل المخرج السينمائي الهولندي على يد شخص قيل إنه من أصول مغربية.
 
وكان جوخ أثار مشاعر المسلمين بفيلم تلفزيوني قصير اسمه "الخضوع" يتناول ما يزعم أنه اضطهاد للنساء في المجتمع المسلم.

واعتقلت الشرطة الهولندية شابا للاشتباه في إشعاله النيران في مسجد في روتردام صباح أمس ولحقت أضرار فقط بباب المسجد، كما ألصقت منشورات تسيء إلى الإسلام ورسمت عليها صور رؤوس خنازير على مسجد آخر في روتردام. وأضرمت النيران يوم الجمعة في مسجد في بلدة أوتريخت قالت الشرطة إنها تشتبه في أنه هجوم متعمد.
 
وقام محتجون يمينيون متطرفون بمسيرة في أمستردام وروتردام للإعراب عن غضبهم لمقتل فان جوخ في الوقت الذي حثت فيه الحكومة على التزام الهدوء وسط مخاوف من أعمال ثأرية في دولة تتزايد فيها مشاعر العداء تجاه الأجانب.
 
ويقيم في هولندا نحو مليون مسلم غالبيتهم من تركيا والمغرب يشكلون نحو 6% من تعداد سكان هولندا وقوامهم 16 مليون نسمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة