كيري: هزيمة الإرهاب غير ممكنة مع بقاء الأسد   
الأربعاء 1436/12/17 هـ - الموافق 30/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:36 (مكة المكرمة)، 19:36 (غرينتش)

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمام مجلس الأمن الدولي -اليوم الأربعاء- إنه لا يمكن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية ما دام الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة. منجهته حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الذي ترأس المجلس من التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى بحجة محاربة الإرهاب.

وذكر كيري مستمعيه بأن نظام الأسد رد على المتظاهرين السلميين في بلاده بالقتل وبقوة الرصاص، "فليس من المنطق التعاون معه لمحاربة الإرهاب".

وجاءت تصريحات كيري في كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن في جلسة خصصت لبحث التعامل الدولي مع الإرهاب.

وقال كيري -خلال كلمته- إن بلاده لن تعارض الضربات الجوية الروسية في سوريا إذا كان الهدف الحقيقي منها هزيمة تنظيم الدولة، غير أنه شكك بذلك وقال إن موسكو تريد دعم نظام الأسد.

وجاءت تصريحات كيري بعد ساعات من الغارات الجوية الأولى التي شنتها روسيا على أهداف في سوريا.

من جهته حذر لافروف في نفس الاجتماع من استخدام بعض الدول شعار "الحرب على الإرهاب" كأداة للتدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى. وشدد على ضرورة أن تلتزم الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب في سوريا بمبادئ القانون الدولي، وأن تكون تحت مظلة الأمم المتحدة.

وقال لافروف إن بلاده ستقدم اليوم مشروع قرار إلى أعضاء المجلس للتصدي للإرهاب، بما يتفق مع القانون الدولي.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس -في كلمته بنفس الاجتماع- إن ازدهار تنظيم الدولة في سوريا جاء نتيجة الدعم الذي يلقاه من النظام السوري، معربا عن أسفه إزاء "عجز مجلس الأمن في التعامل مع المآسي الجارية في سوريا والعراق".

وطالب بدراسة المقترحات المطروحة بشأن إقامة مناطق آمنة داخل سوريا.

أما وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند فقال إن التحركات الروسية المؤيدة لنظام الأسد "لا تتوافق مع التنفيذ الفعال للحرب على تنظيم الدولة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة