غارات مكثفة على حلب وريفها واحتدام المعارك حول مارع   
الأحد 22/8/1437 هـ - الموافق 29/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

استهدفت الطائرات السورية والروسية مدينة حلب وريفيها الشمالي والجنوبي بعشرات الغارات الجوية، فيما تستمر المعارك العنيفة بين المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة حول مارع بريف حلب الشمالي، كما تعرضت مدينة داريا وبلدات أخرى في الغوطة الغربية لقصف بالبراميل المتفجرة.

وقال مراسل الجزيرة إن الطيران الحربي السوري والروسي استهدفا اليوم الأحد بأكثر من مئة غارة جوية مناطق المعارضة المسلحة في مدينة حلب وريفيها الشمالي والجنوبي، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أطفال بحي الصاخور.

وأضاف المراسل أن أحد أعضاء فرق الدفاع المدني قتل، كما احترقت سيارتا إسعاف جراء قصف مدفعي وجوي على حيي الهلك وبعيدين في المدينة. وألقت طائرات النظام السوري عشرات البراميل المتفجرة على مناطق سكنية بحلب.

وقال مراسل الجزيرة في حلب إن القصف تركز على أحياء الهلك و‫الحيدرية والجزماتي، مما أسفر عن إصابة مدنيين -بينهم أطفال- إضافة الى إلحاق دمار كبير بعدد من المنازل والأحياء السكنية في المدينة.

كما تعرضت بلدات العيس -في الريف الجنوب- وعندان وحريتان وتل مصيبين وكفرحمرة وحيان بالريف الشمالي لقصف عنيف من الطائرات الروسية أسفر عن وقوع أضرار مادية كبيرة.

وبث ناشطون سوريون تسجيلا مصورا يظهر انتشال فرق الدفاع المدني طفلتين على قيد الحياة من تحت الأنقاض بعد أن قصفت الطائرات الروسية حي الحيدرية الخاضع لسيطرة المعارضة في حلب.

video

معركة مارع
من جانبها، أوردت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية دخلوا مارع بشمال البلاد بعد اشتباكات مع المعارضة المسلحة التي تسيطر على البلدة.

لكن وكالة أنباء الأناضول التركية قالت إن مقاتلي المعارضة المسلحة أحبطوا أمس السبت هجوم تنظيم الدولة للسيطرة على البلدة، واستعادوا أربع قرى من قبضته أول أمس الجمعة.

ونسبت الوكالة إلى مصدر محلي -لم تسمه- قوله إن تنظيم الدولة شن هجوما فجر أمس السبت على مارع من ثلاثة محاور بعد أن قطع طريق إمداد المدينة الوحيد الذي يربطها بمدينة إعزاز وباقي المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

من جهتها، قالت شبكة شام الإخبارية إن تنظيم الدولة ما زال يحاول السيطرة على مدينة مارع وسط تصد قوي مقاتلي المعارضة الذين كبدوه خسائر في الأرواح والعتاد، كما يحاول مقاتلو المعارضة فك الحصار المفروض على المدينة، وتمكنوا من السيطرة على بلدة كفرشوش وقتلوا وجرحوا عددا من عناصر التنظيم.

وفي غضون ذلك، لا يزال نحو 13 ألفا وخمسمئة مدني محاصرين داخل مارع بعد هجوم تنظيم الدولة، فضلا عن ستة آلاف آخرين في كفر جبرين وكفر كلبين، وفق بيان لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.    

ونجحت نحو 4600 عائلة -بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية- في الفرار من هجوم تنظيم الدولة وتقدمه في القرى المحيطة بمارع، وتمكنت من الوصول إلى إعزاز والمنطقة الحدودية مع تركيا.

النظام السوري قصف بالصواريخ داريا المحاصرة في ريف دمشق (ناشطون)

قصف واشتباكات
من جهة أخرى، وفي ريف دمشق قتل مدني وجرح آخرون جراء قصف قوات النظام أحياء سكنية في مدينة داريا بالصواريخ.

واستهدف الطيران المروحي بأكثر من 12 برميلا متفجرا مناطق في مزارع منشية خان الشيح بالغوطة الغربية ومناطق في بساتين بلدة الكسوة بريف دمشق الغربي، في حين داهمت قوات النظام أماكن في بلدة جديدة عرطوز غرب دمشق، واعتقلت شخصا من البلدة.

وفي محافظة حمص دارت اليوم الأحد اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومسلحي تنظيم الدولة في محيط حقل شاعر وجبل المزار قرب مدينة تدمر في ريف حمص.

وقصفت طائرات النظام مناطق في بلدتي الزعفرانة وغرناطة بالريف الشمالي، كما استهدفت قوات النظام بقذائف الهاون مناطق في حي الوعر بمدينة حمص، مما أدى إلى خسائر مادية كبيرة.

وفي إدلب جددت طائرات حربية قصفها لمناطق في الأطراف الشرقية من بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي ومناطق في مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي.

وفي محافظة الرقة لا تزال الاشتباكات مستمرة بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في ريف الرقة الشمالي وسط تحليق لطائرات التحالف في سماء المنطقة وفق ما ذكرته شبكة شام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة