جائزة رابطة الكتاب الأميركية لفيلم "آرغو"   
الاثنين 1434/4/8 هـ - الموافق 18/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:03 (مكة المكرمة)، 10:03 (غرينتش)
بن أفليك مرشح لسبع جوائز أوسكار عن فيلمه "آرغو" (الأوروبية)
فاز الفيلم الأميركي "آرغو"، الذي يجسد أزمة الرهائن الأميركيين في إيران عام 1979، بجائزة رابطة الكتاب الأميركية لأفضل نص مقتبس يوم الأحد في آخر حفل لتوزيع الجوائز الكبرى قبل الأوسكار، وحصل فيلم "30 دقيقة بعد منتصف الليل" للمخرجة كاثرين بيغلو على جائزة أفضل نص أصلي.

ويعتبر "أرغو" الفيلم الأوفر حظا للفوز بجائزة كبرى في حفل توزيع جوائز الأوسكار يوم الأحد المقبل، بعد أن هيمن على جوائز غولدن غلوب وجوائز رابطة المنتجين ورابطة المخرجين ورابطة ممثلي السينما.

وأسندت رابطة الكتاب الأميركية جائزة أفضل سيناريو مقتبس لكريس تيريو عن فيلم "آرغو"، كما منحت الكاتب مارك بوال جائزة أفضل سيناريو أصلي عن فيلم "30 دقيقة بعد منتصف الليل" الذي يتناول أحداث مطاردة أميركا لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقتله.

وتعطي جوائز رابطة كتاب السينما والتلفزيون في أميركا الأفلام الفائزة دفعة أخيرة في السباق للفوز بجوائز الأوسكار للأكاديمية الأميركية للعلوم والفنون السينمائية يوم 24 فبراير/شباط الجاري.

واقتبس فيلم "آرغو" في بعض أجزائه من شهادة عميل المخابرات الأميركي السابق توني منديز عن إنقاذ ستة دبلوماسيين أميركيين في طهران خلال ما عرف بأزمة الرهائن عام 1979.

والفيلم من إخراج الممثل المعروف بن أفليك وتأليف وسيناريو كريس تيريو، وبطولة براين كرانستون وآلين أركين وجون غودمان، وكان قد نال سبعة ترشيحات لجائزة الأوسكار.

وتم حظر عرض الفيلم في إيران، وانتقد الإعلام الإيراني الفيلم واصفا الجوائز التي منحت له بأنها "احتفال سياسي"، كما وجهت للفيلم اتهامات بعدم الدقة، وخاصة المبالغة في دور المخابرات المركزية الأميركية في إخراج الدبلوماسيين الأميركيين من إيران في أحداث السفارة.

يعتبر "آرغو" الفيلم الأوفر حظا للفوز بجائزة كبرى في حفل توزيع جوائز الأوسكار يوم الأحد المقبل بعد أن هيمن على جوائز غولدن غلوب وجوائز رابطة المنتجين ورابطة المخرجين ورابطة ممثلي السينما

طريق الأوسكار
من جهته أثار فيلم "30 دقيقة بعد منتصف اليوم" لكاثرين بيغلو بطولة جيسيكا شاستاين وجويل أدغرتون وكريس برات، جدلا في الولايات المتحدة حيث انتقد مدير وكالة الاستخبارات المركزية المبالغة في التركيز على عمليات التعذيب لانتزاع معلومات في الفيلم، كما تلقى أيضا انتقادات مماثلة من أعضاء بمجلس الشيوخ.

ويروي الفيلم قصة عقد من البحث عن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وانتهت هذه المطاردة بمقتله في عملية لقوات خاصة أميركية بعد رصد مخبئه بمدينة إبت آباد في باكستان العام الماضي.

يذكر أن فيلم "لينكولن" للمخرج ستيفن سبيلبرغ -الذي يتناول الأشهر الأربعة الأخيرة من حياة الرئيس الأميركي إبراهام لينكولن- تصدر سباق جوائز الأوسكار مع 12 ترشيحا، متقدما على فيلم "حياة باي" للمخرج لانغ لي مع 11 ترشيحا مقابل ثمانية ترشيحات لكل من فيلمي "سيلفر لاينينغز بلايبوك" و"البؤساء".

وضمن الترشيحات البارزة تأتي أيضا أفلام مثل "البؤساء" و"الحب" و"دجانغو أنشيند" وغيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة