أثينا تنفي تهم اختطاف باكستانيين مقيمين باليونان   
الأربعاء 1426/12/11 هـ - الموافق 11/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)
الجمعية الباكستانية اليونانية دعت لاحترام الحقوق المدنية (الفرنسية-أرشيف)
رفضت الحكومة اليونانية الاتهامات الموجهة لها بشأن اختطاف واعتقال 28 مواطنا باكستانيا على خلفية تفجيرات لندن في يوليو/ تموز العام الماضي.
 
ونفى وزير الأمن اليوناني جورج فولغاراكيس أمام جلسة استجواب برلمانية في أثينا بهذا الشأن أن يكون الباكستانيون الذين حقق معهم قد اختطفوا من بيوتهم أو أن تكون حكومته قد استجوبتهم خارج أصول القانون الذي يحمي حقوق الإنسان.
 
وأشار إلى أن التحقيق معهم جاء بناء على طلب من الحكومة البريطانية يوم الهجوم على لندن للمساعدة في جمع أي معلومات من متعاطفين مع تنظيم القاعدة الذي تبنى تفجيرات لندن.
 
وذكر أنهم لم يجدوا أي دليل على علاقتهم بهجمات لندن، مشيرا إلى أن عدد الباكستانيين الذين استجوبوا في يوليو/ تموز العام الماضي 117 شخصا، وفي أغسطس/ آب من نفس العام 166 شخصا.
 
تأتي هذه التصريحات ردا على الدعوى القضائية التي رفعها المعتقلون الذين أطلق سراحهم لاحقا وطالبوا فيها برد الاعتبار لهم وتعويضهم على التعذيب والإهانة التي تعرضوا لها.
 
ويقول المدعون الذين يقيمون في أثينا ويانينا شمال غرب اليونان إنهم اختطفوا من قبل مجهولين للتحقيق معهم، ثم أطلق سراحهم بعد تهديدهم إذا كشفوا ما حدث معهم.
 
واتهم رئيس حزب التجمع اليساري أليكوس ألفانوس السلطات اليونانية بالتغطية على الموضوع، وأعرب عن تخوفه من تكرار المحاولة مع مهاجرين من جنسيات عربية أو جنسيات أخرى.

وأشارت الصحف اليونانية إلى مشاركة المخابرات البريطانية M16 في التحقيق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة