تخزين المواقع الجغرافية في آي فون   
الأحد 1432/5/28 هـ - الموافق 1/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

 

أثارت عملية التخزين التي تقوم بها أجهزة الهواتف الخلوية "آي فون" والحاسبات اللوحية "آي باد" جلبة منذ استعراض خبيريْ تكنولوجيا المعلومات ألاسدير ألان وبيت واردن، خلال مؤتمر كيف تخزن برامج الجهازين بيانات عن الأماكن التي زارها الهاتف أو الحاسب اللوحي لفترات طويلة.

وقدم الخبيران برمجيات تمكن المستخدمين العاديين من الاطلاع على نفس البيانات من أجهزتهم.

وقال الخبيران إنه يمكن تخزين جميع البيانات الخاصة بموقع أو مكان الأجهزة, مثل المعلومات الخاصة بخطوط الطول والعرض إضافة إلى التوقيت، كل ذلك في ملف عنوانه "كونسوليديتد. دي بي". هذا الملف يستطيع تخزين عشرات الآلاف من البيانات عن المواقع التي تمت زيارتها. غير أن تلك البيانات لا تكون دقيقة دائما.

ويتم تخزين البيانات من خلال أبراج إشارات الهواتف الخلوية, وهي أقل دقة مقارنة بالمواقع التي يتم تحديدها بواسطة الأقمار الصناعية.

وجاء عن ألان وواردن أن البيانات لا تبث لشركة "آبل" أو لأي طرف آخر مضيفا أن المعلومات كلها داخل مجلد ملفات خفي في الدليل للدعم يتم وضعه عند ضبط الجهاز مع حاسب آلي.

وقام ألان وواردن بتطوير برنامج "آي فون تراكر" أو متعقب آي فون الذي يقرأ بيانات المواقع من الهواتف الخلوية ويعرضها على خريطة تفاعلية, وهذا البرنامج متوفر مجانا عبر الإنترنت. ومن المستحيل الدخول للبيانات مباشرة من جهاز "آي فون" أو "آي باد" طالما لم تحدث عملية قرصنة على الأجهزة.

ولم تعلق "آبل" على القضية وما يتردد لا يعدو كونه شائعات. إحدى تلك الشائعات، تقول إن الوظيفة مرتبطة بعمل شبكة الهواتف الخلوية. وأخرى تتكهن بأنها ربما يكون لها دور ما في خطط "آبل" المستقبلية الخاصة بالإعلانات الشخصية المرتبطة بظهور الموقع. هناك أيضا نظرية تقول إن البيانات التي يتم جمعها ترتبط بخدمة خاصة بـ"آبل" يمكن استخدامها في تعقب الأجهزة المفقودة أو المسروقة.

وأكثر ما يثير قلق الخبيرين في بقاء المعلومات بالهاتف الخلوي أو الحاسب الآلي هو أن البيانات لا يتم تشفيرها. المعروف أن البيانات تحتاج لبرنامج خاص لقراءتها، غير أنه من الناحية النظرية يمكن لزوج متشكك أو زوجة متشككة أو حتى رئيس العمل الدخول والاطلاع على المعلومات.

وقالت ألكسيا سيلر من شركة الاتصالات الألمانية "دويتشه تليكوم" إنه بالنسبة للدواعي التقنية لإجراء اتصال وأيضا لاستخراج الفواتير فإنه من الضروري تحديد موقع (مكان) المستخدم الفعلي لتحديد التكلفة, عندما يسافر شخص ما ومعه هاتفه الخلوي تخزن البيانات الخاصة بخلية البث الخلوية الحالية للهاتف وأيضا لبدء تشغيل خلية البث.

غير أن تلك المعلومات تركز على الموقع الحالي للهاتف فحسب، وتُمحى المواقع السابقة كما أن مخطط التحرك لا يتم حفظه وهذا ما تفعله شركات الهواتف الخلوية بشكل عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة