مقتل جندي من الناتو و55 مسلحا جنوب أفغانستان   
الأحد 1427/10/6 هـ - الموافق 29/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:27 (مكة المكرمة)، 6:27 (غرينتش)

قوات الناتو تتعرض لهجمات مكثفة من قبل مسلحي طالبان (الفرنسية)

قالت قوات التحالف التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان إن أحد جنودها قتل وجرح ثمانية آخرون في انفجار قنبلة على أحد الطرق في جنوب أفغانستان.

ووقع الانفجار لدى مرور قافلة لقوات الناتو في ولاية أورزوغان. وأصيب في الهجوم أيضا -حسب البيان- ثلاثة مدنيين كانوا بالجوار. وقد نقل الجرحى إلى مستشفى عسكري لتلقي العلاج. ولم يوضح البيان جنسيات هؤلاء العسكريين.

وفي تطور آخر أيضا في ولاية أورزوغان قالت قوات (الناتو) إن قواتها بالتعاون مع القوات الأفغانية قتلت 55 مسلحا مشتبها بهم في معارك وقعت في الولاية الواقعة بالجنوب.

وحسب البيان وقعت الاشتباكات أمس السبت عندما هاجم ما بين 100 و150 مسلحا إحدى القواعد العسكرية لقوات التحالف في وادي شورا بولاية أورزوغان حيث ينشط مقاتلو طالبان.

وردت القوات الأجنبية والجيش الأفغاني على الهجوم بقصف مدفعي أسفر عن مقتل 55 مسلحا، حسب المعلومات الأولية. وأشار البيان نفسه إلى جرح جندي أفغاني فقط في هذا الهجوم. ولم يرد أي تأكيد للنبأ من جهة مستقلة.

أخطاء القوات الأجنبية باستهداف المدنيين تكررت في أفغانستان (الفرنسية)
وكانت منظمة "هيومان رايتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان انتقدت أداء قوات الناتو في أفغانستان متهمة إياها بالفشل في حماية المدنيين من التعرض للأذى.

وطالبت المنظمة ومقرها نيويورك القوات الدولية بتقديم تعويضات لأسر ضحايا العمليات العسكرية في أفغانستان. وقالت إن تكتيكات حلف الناتو باتت تنطوي على مجازفة خطيرة تهدد حياة سكان المنطقة.

واعتذر قائد قوات الناتو في أوروبا الجنرال جيمس جونز عن مقتل عدد من المدنيين الأفغان في غارة جوية لطائرات الحلف على إحدى القرى في جنوب أفغانستان.

وقد اعترف حلف الناتو بقتل حوالي 70 شخصا في قصف جوي استهدف ولاية قندهار الأسبوع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة