موسكو تسحب سفيرها من تبليسي بعد اتهامات بالتجسس   
الجمعة 1427/9/7 هـ - الموافق 29/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:02 (مكة المكرمة)، 7:02 (غرينتش)

دورية شرطة أمام القيادة الإقليمية للقوات الروسية في تبليسي (رويترز)

استدعت موسكو سفيرها في جورجيا احتجاجا على اعتقال سلطات تبليسي أربعة ضباط روس بتهمة التجسس.

ووصف وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف الاتهامات الجورجية بأنها "سخيفة ومختلقة وتتخطى المعقول".

وطالب إيفانونف بالإفراج فورا عن الضباط الخمسة المحتجزين في تبليسي، مؤكدا أن رد موسكو سيكون "مناسبا ومسؤولا".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن في وقت سابق أنه سيطلب من مجلس الأمن الدولي عقد جلسة طارئة لدراسة تصرفات السلطات الجورجية التي اتهمها بانتهاج سياسة معادية لروسيا.

واعتقلت السلطات الجيورجية الأربعاء أربعة ضباط روس متهمين بالتجسس العسكري وبإقامة علاقات مع مدبري اعتداء، مما أثار غضب موسكو.

وتأتي هذه الأزمة بعد شهور من العلاقات المتدهورة بين جورجيا وجارتها العملاقة، ولا تشعر موسكو بالرضا إزاء الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي وسياساته المؤيدة للغرب بما في ذلك الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

على صعيد آخر قال رئيس جمهورية أبخازيا غير المعترف بها سيرغي باغابش إنه لا يمكن لشيء أن يحرم الشعب الأبخازي من حقه في دولة مستقلة.

وأكد باغابش للجزيرة أن أي محاولة من جانب جورجيا لإعادة أبخازيا بالقوة "ستكون بمثابة النهاية للدولة الجورجية".

وكانت أبخازيا قد أعلنت انفصالها عن جورجيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، مما أشعل حربا استطاع فيها الأبخاز بسط سيطرتهم على معظم أراضي أبخازيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة