نسخة أميركية مطورة لصاروخ هيلفاير   
السبت 1432/11/19 هـ - الموافق 15/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)

الطائرات الأميركية بلا طيار تضرب أهدافها بباكستان وأفغانستان بصواريخ هيلفاير (غيتي)

من المقرر أن تتسلم القوات الأميركية قريبا نسخة مطورة من صاروخ "هيلفاير" الذي استخدمته أساسا في ضربات جوية استهدفت عناصر تنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان واليمن والصومال وغيرها.

ويجري حاليا اختبار الصاروخ الذي يطلق عليه "إي جي إم 114" أو "هيلفاير روميو", وتنتجه شركة لوكهيد مارتن الأميركية.

وعرضت الشركة في اجتماع سنوي وسوق للأسلحة نظمتهما رابطة الجيش الأميركي في واشنطن هذا الأسبوع عينة من الصاروخ الجديد الذي تصفه بأنه "صاروخ واحد لمهام متعددة".

وقالت الشركة الأميركية في مارس/آذار الماضي إن من المقرر أن يدخل صاروخ هيلفاير روميو الخدمة أواخر العام الحالي, بينما ذكر متحدث باسم الجيش الأميركي أن الجيش سيدخل النسخة الجديدة في العمليات قريبا.

وأضاف المتحدث أن النسخة الجديدة من هيلفاير توفر تحسينات تتعلق بالسلامة فضلا عن القدرة على الاشتباك مع فئات متعددة من الأهداف بنموذج واحد من الصواريخ.

وحسب لوكهيد مارتن فإن الصاروخ الجديد مزود برأس حربي متعدد المهام خلف مقدمته التي هي في هيئة قبة, ويهدف لضرب الأهداف الصلبة واللينة.

وتجمع النسخة الجديدة القدرات المضادة للدروع للنسخة الأولى المضادة للدبابات مع قدرات معززة على التحطيم, وقدرات حرارية وتفجيرية, وقدرات خاصة بزيادة الضغط تميزت بها النسخ التالية.

وسيكون ممكنا أيضا إطلاق الصاروخ الجديد مثل سابقيه من منصات عديدة في الجو أو البحر أو على الأرض.

وجرى تصدير نسخ من الصاروخ هيلفاير تطلق من الجو إلى دول كثيرة بينها إسرائيل ومصر والعراق والسعودية والإمارت وفقا لنشرة غينز لشؤون الدفاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة