طالبان باكستان وراء مقتل صينية   
الجمعة 8/4/1433 هـ - الموافق 2/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:38 (مكة المكرمة)، 23:38 (غرينتش)
المرأة الصينية قتلت في هجوم شنه مسلحون في بيشاور (الفرنسية-أرشيف)
أعلن فصيل من حركة طالبان باكستان الخميس مسؤوليته عن مقتل امرأة صينية هذا الأسبوع، قائلا إن قتلها جاء ردا على قتل بكين لمسلمين في إقليم شينغ يانغ الصيني المضطرب.
 
وقال محمد أفريدي -وهو متحدث باسم فصيل ينتمي لطالبان الباكستانية في ديرا آدم خيل- إن "رفاقنا شنوا الهجوم في بيشاور انتقاما لقتل الحكومة الصينية لإخواننا المسلمين".

وقتلت المرأة الصينية بالرصاص الثلاثاء في أحد الأسواق بمدينة بيشاور، وقتل معها رجل باكستاني، وقالت الشرطة حينها إنها لا تعرف الدافع وراء القتل.

وتتهم الصين حركة تركستان الشرقية الإسلامية بشن هجمات في أراضيها، وذكرت أنها دمرت معسكرات تدريب لرجال يسعون لاستقلال إقليم شينغ يانغ الذي تقطنه أغلبية مسلمة عن الصين.

وذكر مسؤولون باكستانيون وصينيون أن من وصفوهم بـ"المتشددين الإسلاميين" في غرب الصين لهم علاقات بطالبان الباكستانية، وغيرها من الجماعات في الأقاليم الشمالية الغربية لباكستان على طول الحدود مع أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة