أسانج يطلب الطعن بتسليمه للسويد   
الأربعاء 1432/12/21 هـ - الموافق 16/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)

أسانج يرى أن دوافع سياسية تقف وراء قضية الاغتصاب المرفوعة ضده بالسويد (الفرنسية-أرشيف)

 

طلب مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج من فريق محاميه الطعن بحكم تسليمه إلى السلطات السويدية أمام المحكمة العليا في لندن، وذلك حسبما أفادت به صحيفة ديلي ميل اليوم الأربعاء.

 

وقالت الصحيفة البريطانية إن المحامين المدافعين عن أسانج سيطلبون من قضاة المحكمة العليا في الخامس من الشهر المقبل المصادقة على أن قضية موكلهم تمثل مسألة ذات أهمية عامة، ويتعين أن تنظر بها أعلى محكمة في بريطانيا.

 

وأضافت أن المحامين يمكن لهم فقط استئناف حكم التسليم الصادر بحق موكلهم في حال أقنعوا المحكمة العليا بأن هناك جوانب بقضية موكلهم تمثل أهمية عامة.

 

ويأتي هذا التطور عقب التقارير التي أفادت بأن أسانج استأجر شركة سويدية للعلاقات العامة، فيما عدته مؤشرا على استعداده للتخلي عن استئنافه في بريطانيا ضد حكم تسليمه إلى السويد.

 

وقالت التقارير إن أسانج (40 عاما) المطلوب من السلطات السويدية بتهم الاغتصاب والاعتداء الجنسي استأجر شركة أولمان للعلاقات العامة بعد أن أيدت المحكمة العليا في لندن حكما سابقا بترحيله بناء على طلب النيابة العامة السويدية، ومنحته ثلاثة أسابيع لاستئناف الحكم أمام المحكمة العليا في العاصمة البريطانية.

 

وكانت المحكمة العليا في لندن صادقت في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي على حكم سابق اصدرته محكمة بلمارش في مارس/آذار الماضي، وأجاز تسليم أسانج للسويد التي تطالب به سلطاتها للرد على اتهامات باغتصاب امرأة والتحرش الجنسي بامرأة أخرى في أستوكهولم العام الماضي.

وصدر الحكم بعد نحو أسبوع من إعلان موقع ويكيليكس تعليق نشر الملفات السرية والبرقيات الدبلوماسية للحكومة الأميركية، التي كان نشر مئات الآلاف منها سابقا.

 

ويرى مؤسس موقع ويكيليكس أن دوافع سياسية تقف وراء قضية الاغتصاب المرفوعة ضده في السويد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة