دفن رئيس أوغندا الأسبق عيدي أمين بجدة   
الأحد 1424/6/19 هـ - الموافق 17/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دفن جثمان أمين في جدة حيث توفي بسبب فشل أعضائه (الفرنسية)
دفن رئيس أوغندا الأسبق عيدي أمين في مدينة جدة السعودية حيث توفي في أحد مستشفياتها في وقت سابق أمس السبت.

وقال نجله علي "لقد دفن. اتخذت الأسرة القرار ودفناه في جدة". وكان الرئيس الأوغندي الحالي يوري موسيفيني قال في وقت سابق إنه إذا توفي أمين بالخارج فمن الممكن إعادة جثمانه إلى البلاد لدفنه.

وقال مسؤول بمستشفى الملك فيصل التخصصي في جدة إن جثمان أمين نقل من المستشفى لدفنه في المدينة السعودية المطلة على البحر الأحمر.

وعاش أمين وهو بطل ملاكمة سابق في المملكة لنحو عقدين إثر الإطاحة به عام 1979 على أيدي قوات تنزانية ومنفيين أوغنديين، وهو ما وضع حدا لثماني سنوات من الحكم المطلق اتهم خلالها بقتل 100 ألف شخص في بلاده.

ووصل أمين إلى السعودية كلاجئ سياسي في منتصف الثمانينيات بعد تمضيته بضع سنوات في ليبيا والعراق، وعاش هناك وسط تكتم شديد. ولم يتسرب إلا القليل عن حياته الخاصة وعدد أبنائه وأعضاء أسرته المرافقين له وموارد دخله.

غير أن سكانا في جدة أشاروا إلى أنه كان يسكن فيلا قدمتها له الحكومة السعودية في حي الحمراء الراقي المطل على البحر الأحمر. وكانت الحكومة تصرف له منحة شهرية لم يكشف عن قيمتها في حين كان عدد من أبنائه يعملون في المملكة.

والتزم أمين التكتم وكان قليل الحديث إلى الصحافة. غير أنه أكد في حديث نادر أدلى به منذ بضع سنوات إلى صحيفة صنداي فيجن الأوغندية أنه يعيش راضيا عن نفسه وأن التعبد يمثل بالنسبة إليه شغله الوحيد.

وقيل إنه عندما كان في السلطة كان يلقب "فخامة هازم الإمبراطورية البريطانية الحاج الماريشال الدكتور عيدي أمين دادا رئيس الجمهورية الأوغندية مدى الحياة والقائد
الأعلى للقوات المسلحة ورئيس مجلس الشرطة والسجون".

وقضى أمين الأسابيع الأخيرة في حالة حرجة على شفا الموت وأعلن الأطباء أن وفاته ناجمة عن فشل عدد من أعضائه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة