إيران تدعو لحوار بين اليمنيين برعاية الأمم المتحدة   
الخميس 11/7/1436 هـ - الموافق 30/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

دعا وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى حوار بين اليمنيين برعاية الأمم المتحدة لإنهاء القتال الذي أودى بحياة المئات في البلاد.

وأكد في حديث له بجامعة نيويورك في الولايات المتحدة أن المحادثات يجب أن يشارك فيها الجميع وأن تكون دون شروط مسبقة، وأن تقود إلى تشكيل حكومة واسعة "تقيم علاقات جيدة مع الدول المجاورة لليمن".

وقال إن الحوار يجب أن يكون بين اليمنيين ويديره اليمنيون، و"نستطيع أن نسهل الحوار"، كما دعا لأن تجري المفاوضات في بلد ليس طرفا في النزاع، على حد قوله.

وأشار إلى تجربة سابقة يمكن أن تشكل نموذجا في هذا الإطار وهي مؤتمر بون الذي انعقد تحت رعاية الأمم المتحدة ومهد الطريق لتشكيل الحكومة الأفغانية بعد الغزو الذي شنته الولايات المتحدة في 2001 للإطاحة بحركة طالبان.

وذكر أن الأمر نفسه يجب أن يجري في اليمن، معربا عن اعتقاده أن الأمم المتحدة لديها ما يكفي من الخبرة لتقود ذلك، و"نحن نتحدث معهم وآمل أن نستطيع فعل ذلك"، ووصف الوضع في اليمن بأنه متدهور وكارثي.

وفي السياق نفسه، كان النزاع في اليمن مدار بحث أيضا الأربعاء بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي  فيديريكا موغيريني.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف إن المسؤولين تطرقا إلى ضرورة الانتقال إلى حوار سياسي وبأسرع وقت ممكن بين اليمنيين، من دون أن توضح الشكل الذي يمكن أن تأخذه هذه العملية السياسية.

ومنذ 26 مارس/آذار الماضي يشن تحالف من الدول العربية تقوده السعودية غارات جوية على مسلحي جماعة الحوثي استجابة لدعوة الرئيس عبد ربه منصور هادي لاسترداد الشرعية في اليمن بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وشنهم هجوما على عدن كبرى مدن الجنوب.

وكان وزير الخارجية اليمني رياض ياسين أكد في تصريحات له في لندن أن حكومته لن تقبل أي اتفاق بأي شكل من الأشكال مع الحوثيين ما لم ينسحبوا من المدن التي يسيطرون عليها، كما أكد رفض الحكومة دعوة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لمحادثات سلام.

وأضاف أن هذه الدعوات غير مقبولة بعد كل هذا الدمار الذي سببه المخلوع، مضيفا أنه لا مكان لصالح في أي محادثات سياسية في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة