"علماء المسلمين" بالعراق تنتقد مهاجمة الفلوجة   
الاثنين 1437/8/16 هـ - الموافق 23/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 (مكة المكرمة)، 14:40 (غرينتش)
وصفت هيئة علماء المسلمين في العراق هجوم القوات العراقية والمليشيات الموالية لها على الفلوجة بأنه "عدوان يعكس الروح الانتقامية لقوى الشر".

واعتبرت الهيئة في بيان لها أن "الحملة المحمومة على الفلوجة وأهلها ترمي إلى صنع نصر وهمي ولو على حساب أرواح المدنيين بحجة محاربة الإرهاب".

وحملت الهيئة حكومة حيدر العبادي ومليشياتها والولايات المتحدة والتحالف الدولي وإيران ومن تحالف معهم "المسؤولية الكاملة عما يقع من ظلم واعتداء وإزهاق للأرواح".

وأعلن رئيس الوزراء العراقي في وقت سابق بدء عملية استعادة الفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، وقال إن "ساعة تحرير الفلوجة قد دقت، واقتربت لحظة الانتصار الحاسم"، وأكد أن الفلوجة "ستعود كما عادت مئات القرى والمدن والقصبات إلى أهاليها".

وتقع الفلوجة على بعد خمسين كيلومترا من العاصمة بغداد، وكانت المدينة الأولى التي تقع في أيدي تنظيم الدولة في يناير/كانون الثاني 2014، وبعد ستة أشهر من ذلك التاريخ أعلن التنظيم "دولة خلافة" تمتد على مساحات شاسعة من العراق وسوريا المجاورة.

وقدر الجيش الأميركي مؤخرا أن ما يتراوح بين خمسمئة وسبعمئة من مسلحي تنظيم الدولة ينتشرون في الفلوجة، فيما قال مسؤولون أميركيون وعراقيون إن عدد المدنيين في المدينة بنحو مئة ألف.

ودعت الحكومة المدنيين‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬لمغادرة الفلوجة، وقالت إنها ستفتح ممرات آمنة لمناطق جنوبي المدينة التي خضعت لحصار خانق خلال الأشهر الماضية تسبب في نقص حاد للغذاء والدواء ودفع المدينة نحو أزمة إنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة