الشرطة السعودية تتبادل إطلاق النار مع مسلحين بجدة   
السبت 1425/4/17 هـ - الموافق 5/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بعد أسبوع من عملية الخبر شرقي المملكة النيران تشتعل بجدة في الغرب (الفرنسية)

أفادت مصادر أمنية بأن الشرطة السعودية تبادلت إطلاق النار مع مسلحين يشتبه بأنهم متشددون إسلاميون في ساعة مبكرة من صباح اليوم بمدينة جدة المطلة على البحر الأحمر وما زالت الشرطة تطارد عددا من السيارات وتحاول تطويقها.

ووقع إطلاق النار بين الشرطة والمتشددين الذين كانوا يطلقون النار من سيارات مسرعة بعد أسبوع تقريبا من هجوم استهدف مدينة الخبر شرقي السعودية وأدى إلى مقتل 22 شخصا على الأقل 19 منهم أجانب.

وقد أدت المخاوف بشأن الوضع الأمني في السعودية -التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم- إلى رفع أسعار النفط العالمية إلى مستويات قياسية في الأسبوع الماضي قبل تعهد منتجي النفط بزيادة الإنتاج.

ويأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من تشكيك زعيم تنظيم القاعدة بالسعودية عبد العزيز المقرن في رواية الحكومة السعودية لتفاصيل وأحداث هجمات الخبر.

ونفى المقرن في بيان بموقع إسلامي على الإنترنت أن تكون الحكومة السعودية سمحت لمنفذي هجمات الخبر بالهرب من أجل إنقاذ أرواح الرهائن كما نفى رواية قالت إن المهاجمين لم يستطيعوا الانسحاب إلا بالاحتماء بالرهائن.

واتهم المقرن الحكومة السعودية بالكذب حين قالت إن المهاجمين اللذين قتلا قرب مدينة الطائف هذا الأسبوع لهما صلة بعملية الخبر، رغم أنه أشار إلى أنهما من "المجاهدين". ودعا المقرن إلى دعم حملة تنظيمه ضد الأسرة السعودية المالكة.

تعاون ضد الإرهاب
على صعيد آخر دعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية في فتوى نشرتها أمس المواطنين والأجانب في المملكة إبلاغ السلطات عن الأشخاص الضالعين في نشاطات إرهابية.

ودعت اللجنة التي عينها العاهل السعودي الملك فهد ويترأسها المفتي العام للمملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ, في الفتوى التي أصدرتها "المواطنين والمقيمين إلى الابلاغ عن كل من يخطط أو يهيئ لارتكاب عمل تخريبي حماية للعباد والبلاد من الآثار المدمرة لتلك الأعمال وحماية للمخططين أنفسهم من نتائج أعمالهم".

وأشارت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء إلى أنها "تلقت عددا من الاستفتاءات بشأن الأحداث المفجعة التي وقعت في الأسابيع الماضية وسبل علاجها"، في إشارة إلى هجوم الخبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة