إيطاليا تقاضي جنديا أميركيا بتهمة قتل عميل سري   
الأربعاء 1428/1/20 هـ - الموافق 7/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:27 (مكة المكرمة)، 19:27 (غرينتش)

فابريزيو كاليباري أصبح بطلا قوميا في بلاده بعد إنقاذه حياة الرهينة الإيطالية سغرينا (رويترز)
أحال القضاء الإيطالي جنديا أميركيا للمحكمة بتهمة التورط في مقتل العميل السري نيكولا كاليباري في مارس/آذار 2005 قرب بغداد بينما كان يرافق رهينة إيطالية إلى منطقة آمنة بعد إطلاق سراحها.

وقال المدعيان أليساندرو بروني وبييترو سافيوتي إن محاكمة الجندي في المارينز ماريو لوزانو ستبدأ يوم 17 أبريل/نيسان القادم.

وأعرب فابريزيو كاردينالي محامي الدفاع الإيطالي عن لوزانو عن دهشته لصدور هذا الحكم، مشيرا إلى أن لوزانو كان يؤدي واجبه وهو شيء لم يعتبره القضاة ذا صلة.

وفضلا عن تهمة قتل كاليباري، يواجه لوزانو اتهامين بالشروع في قتل الضابط الإيطالي الآخر الذي كان يقود السيارة والمراسلة الصحفية المحررة جيوليانا سغرينا. ومن شبه المؤكد أن يحاكم لوزانو غيابيا حيث لم يكشف الجيش الأميركي عن مكانه.

وتؤكد الولايات المتحدة أن عسكرييها تصرفوا طبقا للأصول وأن السيارة كانت تسير بسرعة كبيرة ولم تبطئ، مؤكدة أن السلطات الإيطالية لم تبلغ الجيش الأميركي بعملية إطلاق سراح سغرينا.

من جهتها تؤكد إيطاليا أن كاليباري قتل نتيجة سلوك خاطئ من جانب العسكريين الأميركيين الذين كانوا يراقبون طريق مطار بغداد، وأن الجنود الأميركيين على الحاجز كانوا متوترين وعديمي الخبرة.

يشار إلى أن كاليباري أصبح بطلا قوميا في إيطاليا لتأمينه إطلاق سراح سغرينا. ولقي كاليباري حتفه بينما كان يحميها بجسده من إطلاق نار عند نقطة تفتيش أميركية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة