الجيش اللبناني يتوعد "الإرهاب" ويطلب مساعدات   
الجمعة 1437/8/28 هـ - الموافق 3/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)

أعلن قائد الجيش اللبناني جان قهوجي اليوم الجمعة أن المعركةَ مع "الإرهاب" ستستمر للقضاء على شبكاته في لبنان، كما رأى وزير الدفاع اللبناني سمير مقبل أن المساعدات المقدمة للقوات اللبنانية ضرورية لحماية المنطقة وأوروبا من "الإرهاب".

وفي حفل لإطلاق برنامج المساعدات الأوروبية للجيش والأمن العام اللبنانيين، قال قهوجي إن المعركةَ مع ما يسمى الإرهاب ماضية إلى الأمام، للقضاء على شبكاته في لبنان وأي نشاط له عند الحدود مع سوريا أو في الداخل اللبناني.

وأضاف قائد الجيش اللبناني أن المعركة ضد "الإرهاب" أولوية بالنسبة للمؤسسة العسكرية.

في هذه الأثناء، قال وزير الدفاع اللبناني إن لبنان بحاجة إلى المساعدات ليتمكن من الوقوف في وجه "الإرهاب"، وذلك خلال استقبال كل من وزير الاحتياط لدى وزارة الدفاع البريطانية جوليان برازيه والمسؤول عن ملف السياسة الدولية والتخطيط البريطاني ديفيد هوغن هارن.      

وأكد مقبل أن لبنان خط الدفاع الأول في وجه "الإرهاب"، وأن المساعدات لن تحمي لبنان والمنطقة فحسب، بل أوروبا أيضا، من انتشار وتفشي هذه الظاهرة.   

وتطرق المجتمعون، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع اللبنانية، إلى المساعدات التي قدمتها بريطانيا للبنان، خاصة أبراج المراقبة التي جرى تشييدها على الحدود اللبنانية السورية، وتدريب أكثر من ستة آلاف من عناصر الجيش.

وكان الجيش اللبناني هاجم أمس منزلا في بلدة خربة داود بمنطقة عكار (شمال) يضم مجموعة مسلحة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، مما أسفر عن مقتل مسلح واعتقال ثلاثة آخرين، كما نفذ الجيش والأجهزة الأمنية حملات دهم وبحث داخل البلدة والمناطق المحيطة في محاولة لاعتقال متعاونين مع المجموعة.

وتقاطعت العملية مع ورود معلومات تناقلتها الأجهزة الأمنية بأن هناك مخططا يعتزم تنظيم الدولة تنفيذه في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة