الهند تعلن إحباط مخطط كشميري لاغتيال سياسيين   
الجمعة 27/2/1423 هـ - الموافق 10/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تعتقل أحد زعماء جبهة تحرير كشمير أثناء تظاهرة في سرينغار أمس
أعلنت الشرطة الهندية أنها قتلت اثنين من المقاتلين الكشميريين كانا يخططان لاغتيال عدد من الساسة البارزين وشن هجمات على منشآت اقتصادية وصناعية مهمة في نيودلهي. وأكد قائد الشرطة في العاصمة الهندية أن تبادلا لإطلاق نار وقع مساء أمس في أحد أحياء المدينة مع مشتبه بهما من عناصر جماعة لشكر طيبة الكشميرية.

وأضاف أيضا أنه تم اعتقال ثلاثة من شركائهما. ورفض المسؤول الهندي كشف المزيد عن تفاصيل المخطط أو كيفية اكتشاف الشرطة له. يشار إلى أن جماعة لشكر طيبة من أبرز الجماعات التي تقاتل الحكم الهندي في كشمير وقد شملتها الإجراءات التي اتخذتها السلطات الباكستانية مؤخرا ضد هذه الجماعات.

من جهة أخرى قتلت قوات الأمن الهندية أربعة كشميريين خلال عمليات تمشيط بقرية على بعد 35 كيلومترا من سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير الهندية.

وقد شل إضراب عام اليوم سرينغار احتجاجا على اعتداء أحد المتطرفين الهندوس على زعيم كشميري بارز تعتقله السلطات الهندية خلال علاجه في أحد المستشفيات. ولقيت دعوة الإضراب التي وجهتها جبهة تحرير جامو وكشمير استجابة واسعة خاصة بعد تأييد تحالف مؤتمر الحرية الذي يضم الأحزاب والمجموعات الكشميرية الرئيسية له.

وقد أغلقت المكاتب الحكومية والمحال التجارية أبوابها في الوقت الذي خلت فيه شوارع سرينغار تقريبا من المارين.

وكانت جبهة تحرير كشمير قد ذكرت أن زعيمها ياسين مالك المحتجز لدى السلطات الهندية منذ ستة أسابيع تعرض للإهانة والضرب على يد متطرفين هندوس من حزب (شيف سينا) المقرب من الحزب الحاكم في الهند، حيث اقتحموا غرفته داخل مستشفى في مدينة جامو العاصمة الشتوية للإقليم أثناء إجرائه فحوصا طبية، ولم تحرك الشرطة الهندية ساكنا أثناء الاعتداء، حسب قولهم.

ونفت الشرطة الهندية اتهامات الجبهة وقالت إن الحراس منعوا الهندوسي من الاعتداء على مالك. وكانت أجهزة الأمن قد سمحت للزعيم الكشميري بإجراء فحوص طبية كل يومين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة