أميركا قلقة من هجمات بارعة تتجاوز إجراءاتها الأمنية   
الأربعاء 1423/3/11 هـ - الموافق 22/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر أبلغه أمس أنه سيكون من الصعب منع محاولة هجوم جديدة يحتمل أن يشنها" قتلة بارعون" على الولايات المتحدة.

وفي تصريحات عن الجدل الذي تفجر في الأسبوع الماضي بشأن طريقة معالجة البيت الأبيض لمعلومات سرية, قال بوش إنه أبلغ أيضا بتهديدات محتملة لألمانيا وروسيا وفرنسا وإيطاليا, وهي الدول التي سيزورها ضمن جولته الأوروبية التي بدأت اليوم.

وقال بوش للصحفيين إن روبرت مولر قدم تقديراته بشأن التهديدات المستقبلية للولايات المتحدة في اجتماع يعقد دوريا لإطلاعه على آخر التقارير السرية.

وقال مولر في الاجتماع وفق تأكيد بوش "لن تكون مفاجأة لي إذا وقع هجوم آخر وسيكون من الصعب وقفهم".

وقال الرئيس الأميركي إن مولر كان يتحدث عن تكهنات بشأن معلومات كثيرة تشير إلى "أن تنظيم القاعدة ما زال نشيطا ويتآمر ويخطط ويحاول ضربنا". وأضاف أن مولر ونائب الرئيس الأميركي ديك تشيني -الذي قال إن وقوع "عمليات إرهابية في المستقبل أمر شبه مؤكد"- كانا يتحدثان عن تهديد عام وليس محددا.

وأوضح أنه عندما تحصل الولايات المتحدة على دليل على أن "الإرهابيين يفكرون في هجوم في وقت ما ومكان ما سنعالج ذلك بطريقة تعزز حتما هذا الموقع وسنضع كل الوسائل التي نملكها لتجنب حدوث ذلك".

وقال بوش إن الولايات المتحدة تبلغ فورا حلفاءها بأي "تهديد إرهابي", موضحا أن
ذلك حدث مرات عدة في اجتماعات لأجهزة الاستخبارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة