الجمهوريون يحققون فوزا تاريخيا ويسيطرون على الكونغرس   
الأربعاء 1423/9/2 هـ - الموافق 6/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عضو الحزب الجمهوري ميت رومني يعلن فوزه بمنصب حاكم ماساتشوسيتس

ــــــــــــــــــــ
الأغلبية الجمهورية في مجلسي الكونغرس تسمح لبوش بأن يمرر بسهولة مشاريع الإصلاح الضريبي وإنشاء وزارة الأمن الداخلي
ــــــــــــــــــــ

الديمقراطيون يعوضون خسارتهم في الكونغرس في انتخابات حكام الولايات ويقلصون الفارق مع الجمهوريين بالفوز في بنسلفانيا وألينوي وميتشيغان وكاليفورنيا
ــــــــــــــــــــ

أصبح الكونغرس الأميركي بمجلسيه الشيوخ والنواب تحت سيطرة الحزب الجمهوري الذي انتزع السيطرة على مجلس الشيوخ من الديمقراطيين. ويشكل نجاح الجمهوريين في السيطرة على الكونغرس انتصارا تاريخيا لجورج بوش الذي كشف بذلك آفاق الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستجرى عام 2004.

وقد وصف البيت الأبيض انتصار الجمهوريين بأنه "سابقة تاريخية", حيث من المعتاد أن الحزب الذي ينتمي إليه رئيس البلاد يمنى بخسارة في انتخابات التجديد النصفي. ولم ينجح أيضا أي رئيس جمهوري في تاريخ الولايات المتحدة في تحقيق تقدم في الكونغرس في هذا الاقتراع. وبذلك يصبح بوش ثالث رئيس أميركي على مدى قرن كامل, يتمكن حزبه من تعزيز مستواه في مجلس النواب في الانتخابات النصفية, وذلك بعد الديمقراطيين فرانكلين روزفلت عام 1934 وبيل كلينتون عام 1998.

ووفقا للنتائج التي يتوالى ظهورها انتزع الجمهوريون حتى الآن 21 مقعدا من 34 جرى التنافس عليها, ليصل عدد مقاعدهم إلى 50 مقابل 46 للديمقراطيين.

وحسم فوز مرشح ولاية ميسوري جيم تالنت على منافسته الديمقراطية جين كارنهان الأغلبية للجمهوريين في هذا المجلس. كما فاز المرشح الجمهوري نورم كوليمان في ولاية مينيسوتا على المرشح الديمقراطي وولتر مونديل. وحسم الجمهوريون السباق لصالحهم في مجلس الشيوخ في ولايات ساوث داكوتا وكارولينا الشمالية ونيو هامبشاير وجورجيا.

مجلس النواب
وفي انتخابات مجلس النواب, عزز الجمهوريون أغلبيتهم ليصل عدد المقاعد التي يشغلها الحزب إلى 226 مقابل 201 للديمقراطيين وفقا للنتائج الأولية. وقد دخلت الشقيقتان الديمقراطيتان لوريتا وليندا سانشيز التاريخ بعدما أصبحتا أول شقيقتين تفوزان في انتخابات مجلس النواب بولاية كاليفورنيا في وقت واحد. وفازت الشقيقة الكبرى لوريتا بسهولة للمرة الرابعة في الانتخابات التي أجريت بمقاطعة أورانج في حين تمكنت شقيقتها الصغرى ليندا من الفوز لأول مرة في الانتخابات بإحدى دوائر مقاطعة لوس أنجلوس.

جيب بوش سعيد باحتفاظه بلقب حاكم ولاية فلوريدا
حكام الولايات
وفي انتخابات حكام الولايات, تمكن الجمهوري جيب بوش شقيق الرئيس الأميركي من الاحتفاظ بمنصب حاكم ولاية فلوريدا. وعوض الديمقراطيون نوعا ما خسارتهم في الكونغرس حيث نجحوا في تقليص الفارق الحالي مع الجمهوريين وفازوا بولايات بنسلفانيا وألينوي وميتشيغان وكاليفورنيا

إلا أنه في ولاية ميريلاند الديمقراطية تقليديا خسرت كاتلين تاونسيند -إبنة روبرت كنيدي ومساعدة حاكم الولاية- أمام المرشح الجمهوري.

أسباب الفوز
ويرى المراقبون أن الديمقراطيين عجزوا عن مواجهة الحملة المكثفة التي قام بها الرئيس بوش في عدة ولايات في الفترة الأخيرة لتدعيم مرشحي حزبه.

ففي ختام حملة الحزب الجمهوري, ألقى بوش بكل ثقله وتنقل في جميع أنحاء البلاد, حيث ركز على مسألتي الأمن القومي والحرب ضد ما يسمى الإرهاب. وكان يحرص على إلقاء خطب حماسية يجدد فيها تهديداته بضرب العراق ويتعهد بإنعاش الاقتصاد الأميركي.

الرئيس بوش يناقش آخر النتائج مع رئيس مجلس النواب الحالي دينيس هاستراد (يسار) وزعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ ترينت لوت
وسيسمح وجود كونغرس يتمتع بأغلبية جمهورية في مجلسيه للرئيس بوش بأن يمرر بسهولة مشاريعه التشريعية والإصلاح الضريبي, وكذلك إنشاء وزارة تتمتع بصلاحيات كبيرة للأمن الداخلي وتأمين تعيين قضاة فدراليين.

وقللت الصحف الأميركية من أهمية فوز الجمهوريين في انتخابات التجديد النصفي, لأنه من الصعب على الرئيس بوش دفع الكونغرس إلى تبني إصلاحات جذرية حاسمة, لأن كل عضو فيه سيلتزم الحذر حتى لا يضر بفرص إعادة انتخابه.

وكانت الانتخابات تشمل 36 من حكام الولايات الخمسين والمقاعد الـ 435 في مجلس النواب و34 من مقاعد مجلس الشيوخ المائة. وكان مجلس الشيوخ يضم قبل ذلك 49 ديمقراطيا و49 جمهوريا وعضوين مستقلين. بينما كان الحزب الجمهوري ممثلا بـ 223 مقعدا والديمقراطيون بـ 208 مقاعد في مجلس النواب, إلى جانب نائب مستقل وثلاثة مقاعد شاغرة.

ولم تشهد الانتخابات التي أجريت الثلاثاء أي حادث يذكر حتى في فلوريدا, حيث أدت أخطاء وبطاقات تشوبها عيوب وعمليات فرز ومعركة قضائية عام 2000 إلى تأخير نتائج إعلان انتخابات الرئاسة 36 يوما, قبل أن تحسمها المحكمة العليا للولايات المتحدة لمصلحة الرئيس جورج بوش على حساب الديمقراطي آل غور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة