خامنئي: بوش متعطش لسفك الدماء   
الخميس 1422/11/18 هـ - الموافق 31/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وصف مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي الرئيس الأميركي جورج بوش بأنه رجل متعطش لسفك المزيد من الدماء.

من جانبها أعلنت إسبانيا -التي تترأس الاتحاد الأوروبي- أن الاتحاد سيمضي في علاقاته مع إيران بمعزل عن تصريحات بوش التي اتهم فيها إيران والعراق وكوريا الشمالية بتصدير الإرهاب ووصفها بأنها محور الشر، في حين رفضت الهند والصين تلك التصريحات.

وقد جدد بوش اليوم تصريحاته تجاه الدول الثلاث وحذرها من مغبة السعي لامتلاك أسلحة دمار شامل، وطالب العالم بالوقوف مع واشنطن في موقفها من هذه الدول.

وقال خامنئي أثناء استقباله المشاركين في مؤتمر دولي حول فلسطين إن "لهجة بوش هي لهجة رجل متعطش للدماء يتهم دول وشعوب العالم بأسره بأنها شيطانية ويهددها، في حين أن الأميركيين هم الذين دعموا خلال هذه الأعوام الماضية الأنظمة المعادية للشعوب وباعوا أسلحة فتاكة ونهبوا ثروات الشعوب".

وفي خطاب نقلت الإذاعة الرسمية الإيرانية مقتطفات منه، أكد خامنئي مواصلة إيران دعمها للقضية الفلسطينية دون اكتراث بالتهديدات الأميركية. وقال خامنئي إن "الجمهورية الإسلامية في إيران تفتخر بأن تكون هدفا لغيظ وحقد الشيطان الأكبر في العالم".

وقال خامنئي في خطابه إن واشنطن تدعم علنا "النظام الصهيوني الظالم وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني، وأثبتت مجددا أن الاتفاقات والمجموعات الدولية ما هي إلا وسائل تستعملها من أجل الوصول إلى أهدافها". وكان الرئيس الإيراني محمد خاتمي قد وصف مساء أمس تصريحات بوش تجاه بلاده بأنها "مهينة وتدق طبول الحرب".

من ناحيتها رفضت إيران مساء الخميس تجديد بوش تحذيراته واتهاماته لها بتصدير الإرهاب ووصفتها بأنها لا أساس لها من الصحة. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن مرشد الجمهورية الإسلامية والرئيس محمد خاتمي أوضحا موقف إيران من تلك الاتهامات، مشيرا إلى أن بلاده ضحية للإرهاب ولن تقبل بالاتهامات الأميركية.

جوزيب بيكيه
ردود فعل دولية

وقد أثارت تصريحات بوش الأخيرة موجة من ردود الفعل الدولية، وقال وزير الخارجية الإسباني جوزيب بيكيه -الذي تتزعم بلاده رئاسة الاتحاد الأوربي حاليا- مساء أمس في مدريد إن الاتحاد الأوروبي سيمضي في علاقاته مع إيران بمعزل عن تصريحات بوش الأخيرة.

وأوضح بيكيه أن الاتحاد الأوروبي سيأخذ بعين الاعتبار تصريحات بوش ويحترمها، لكن الاتحاد سيعمل بشكل عادي مع إيران وسيتخذ القرارات التي يراها مناسبة. وأشار بيكيه إلى أن الاتحاد الأوروبي سيطلب من طهران تحسين علاقاتها معه وتوضيح موقفها من الإرهاب، لأن علاقات الاتحاد الأوروبي مع الدول الأخرى حسب قوله يجب أن تكون مرتبطة بموقفها من مكافحة الإرهاب.

من جانبها رفضت وزارة الخارجية الهندية تصريحات الرئيس الأميركي بوصف إيران بأنها جزء من "محور الشر" في العالم، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الهندية نيروباما راو إن هذه ليست هي الطريقة التي تنظر بها الهند إلى إيران التي تتمتع معها بعلاقات صداقة.

وأوضحت أن نيودلهي تتطلع لدعم علاقاتها مع طهران في عدة مجالات، كما أن هناك اتفاقيات ثنائية للتعاون في قطاع الطاقة والتكنولوجيا. ولم تشر المتحدثة إلى تصريحات بوش بشأن العراق وكوريا الشمالية. وقد انتقدت الصين تصريحات بوش بشأن الدول الثلاث، وقالت إنها لا تؤيد مثل هذه اللهجة في العلاقات الدولية.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش جدد اليوم تحذيره لإيران والعراق وكوريا الشمالية من مغبة السعي للتزود بأسلحة دمار شامل، ودعا الدول الأخرى في العالم إلى دعم واشنطن في تحذيرها هذا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة