إسبانيا تعتقل جزائريا يشتبه بأنه مسؤول في القاعدة   
الأحد 1423/2/1 هـ - الموافق 14/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
وثائق وممتلكات لجزائريين اعتقلتهم الشرطة الإسبانية في مدريد بدعوى وجود علاقة لهم بتنظيم القاعدة (أرشيف)

قال مسؤولون إسبانيون اليوم إن الشرطة الإسبانية اعتقلت جزائريا يدعى أحمد إبراهيم من منزله في بلدة سان خوان دبسي قرب مدينة برشلونة شمال البلاد أمس يشتبه بأنه المسؤول المالي لتنظيم القاعدة في إسبانيا. وقد صادرت الشرطة مجموعة وثائق من المنزل وتستجوب أربعة فرنسيين كانوا في مسكن المشتبه به.

ووصف وزير الداخلية الإسباني ماريانو راخوي إبراهيم البالغ من العمر 57 عاما بأنه مساعد للمسؤول المالي للقاعدة ممدوح محمود سليم المتهم بالتآمر لتفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998 والتي أسفرت عن مقتل 240 شخصا وجرح أربعة آلاف آخرين. وينتظر سليم المعروف أيضا باسم أبو هاجر محاكمته في الولايات المتحدة.

وقال راخوي لإذاعة إسبانيا إن إبراهيم اضطلع بدور نشط للغاية وبصفة خاصة في تمويل الهجومين اللذين وقعا على سفارتي واشنطن في نيروبي ودار السلام. واعتبر الوزير الإسباني أن اعتقال إبراهيم يشكل نكسة كبيرة للفرع المالي للقاعدة، مشيرا إلى أن عملية الاعتقال جرت بالتعاون مع دول أخرى بينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة.

وأوضح متحدث باسم الشرطة الإسبانية أن إبراهيم يتولى النشاطات المالية للقاعدة مثل شراء وبيع زوارق وأجهزة كمبيوتر.

وجاء اعتقال إبراهيم بعد توقيف السلطات الإسبانية لنحو تسعة من المشتبه بهم بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة ومنهم رجلان يشتبه بانتمائهما إلى القاعدة اعتقلا قرب برشلونة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقد أوضحت إسبانيا -التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي في الدورة الحالية- أنها لن تسلم أي مشتبه به تعتقله إلى الولايات المتحدة إذا كان سيواجه عقوبة الإعدام هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة