قرغيزستان تنفي التباحث مع أميركا بشأن قاعدة جوية   
الأربعاء 1430/5/5 هـ - الموافق 29/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:29 (مكة المكرمة)، 15:29 (غرينتش)
الولايات المتحدة أفادت من قاعدة ماناس لدعم عملياتها في أفغانستان (الأوروبية)

أعلن رئيس وزراء قرغيزستان إيغور تشودينوف اليوم الأربعاء أن بلاده لا تجري أي محادثات مع الولايات المتحدة بشأن السماح للأخيرة بالاحتفاظ بقاعدتها الجوية في قرغيزستان.

ويأتي ذلك بعد أن ذكرت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أمس الثلاثاء أن واشنطن حققت تقدما في إقناع قرغيزستان بعدم إغلاق قاعدة ماناس الجوية في آسيا الوسطى التي تستخدم أساسا في دعم العمليات العسكرية في أفغانستان.
 
وفي لهجة واضحة، أكد رئيس الوزراء القرغيزي أنه لم يتم السماح لأي مسؤول رسمي بالشروع في إجراء مفاوضات بشأن القاعدة التي كانت قد افتتحت أواخر العام 2001 لدعم عملية مكافحة ما يسمى الإرهاب التي تنفذها قوات التحالف الغربي بأفغانستان.

وكانت قرغيزستان قررت إغلاق قاعدة ماناس في فبراير/ شباط الماضي وأعطت الولايات المتحدة مهلة للتنفيذ تمتد ستة أشهر، مبررة قرارها برفض واشنطن زيادة إيجار القاعدة وكذلك بسلوك الجنود الأميركيين بما في ذلك قتل مواطن قرغيزي، فيما ألمحت واشنطن إلى أن هذا القرار صدر بضغط من روسيا.
 
وفي الشهر التالي صوت البرلمان القرغيزي بأغلبية ساحقة على إلغاء اتفاقات كانت تسمح باستخدام القاعدة من دول مشتركة في الحرب على ما يسمى الإرهاب.
 
وأتاح ذلك إلغاء اتفاقيات سمحت لعدد من دول أوروبا وكذلك أستراليا وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا باستخدام تلك القاعدة التي تعد نقطة انطلاق مهمة لتلك القوات في حربها ضد مقاتلي طالبان والقاعدة بأفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة