قتلى بتدافع وشغب في ملعب بالكونغو الديمقراطية   
الاثنين 1435/7/13 هـ - الموافق 12/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)
قتل ما لا يقل عن 15 شخصا جراء تدافع جماعي وأعمال شغب خلال مباراة لكرة القدم بين فريقين يتمتعان بشعبية كبيرة في الكونغو الديمقراطية.

وقال حاكم العاصمة كينشاسا أندريه كيمبوتا في تصريح للصحفيين إن المشجعين في المدينة استشاطوا غضبا مساء الأحد بعد هزيمة فريقهم "أي أس في كلوب" من فريق "تو بريسان مازيمبي" من بلدة لوبومباشي في شرق البلاد، موضحا أن 15 شخصا ماتوا اختناقا وأصيب 21 آخرون.

وأشار كيمبوتا إلى أن المشجعين تشاجروا مع أربعة من رجال الشرطة، وعندما أطلقوا الغاز المدمع بدأ الناس يتدافعون مما أدى لحدوث وفيات.

وقال مصدر بالشرطة إن عدد القتلى 18، بينما أحصى شاهد عيان 14 جثة خارج المستشفى الرئيسي في كينشاسا.

وقالت إذاعة محلية إن "مشجعي كلوب لم يتقبلوا أداء فريقهم وتفوق مازيمبي عليه، فراحوا يلقون مقذوفات على الملعب، مما دفع حكم المباراة إلى تعليقها بين حين وآخر".

من جهتها، قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الوطنية إن المباراة "تحولت إلى تدافع وأمطار من الحجارة في الدقائق الثلاث الأخيرة من الشوط الثاني، وكانت النتيجة تقدم مازيمبي بهدف نظيف".

وأظهرت مشاهد في محطة تلفزيونية محلية أعمدة من الدخان تتصاعد من المدرجات، وأظهرت المشاهد المشجعين يجرون في اتجاهات مختلفة ويسقطون على الأرض أحيانا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة